عالم اللغات
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات عالم اللغات
إذا كانت هذه اول زيارة لك فتفضل و بادر بالتسجيل و شاركنا مواضيعك و اهتماماتك .
أما إذا كنت عضوا مسجلا فتفضل بالدخول و تصفح جديد المنتدى .
ادارة المنتدى تتمنى لك قضاء وقت ممتع و مفيد معنا .

عالم اللغات

منتدى عالم اللغات طريقك الى المعرفه والتعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التغذية الرياضية:Sports nutrition Listen

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sports world

avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 27
الموقع : www.epeecoach.webs.com

مُساهمةموضوع: التغذية الرياضية:Sports nutrition Listen    الأحد يوليو 24, 2011 2:59 pm

ما هو غذاء الرياضي (قبل) و (أثناء) و (بعد) المباراة




قبل المباراة




قبل المباراة بـ 3-4 ساعات على الأقل


أثبتت الأبحاث أن شرب الماء وحده بين شوطي المباراة في الألعاب الجماعية مثل السلة واليد والقدم كاف لتمكين اللاعب من إنهاء الشوط الثاني بالكفاءة المطلوبة إذ أن شرب الشاي أو عصير الليمون أـو البرتقال أو تناول بعض الفواكه أو الأطعمة السكرية هو إجراء غير سليم لأن المباراة سوف تنتهي قبل أن يستفيد الجسم من الطاقة الناتجة عن هضم هذه الأغذية. التغذية بين الشوطين أو أثناء المنافسة



يعتقد الكثير من المدربين واللاعبين أن تناول الأغذية الغنية بالبر وتينات والدهون قبل المباراة أو المنافسة يوفّر الطاقة المطلوبة والحقيقة أن الوجبة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات المركبة تبدو أفضل قبل المباراة أو التمرين لأن الجسم يتمكّن من هضمها وتحويلها إلى طاقة أسرع من الأغذية البروتينية والدهنية فضلاً على أن المواد الدهنية تساعد على زيادة سرعة بناء الخلايا مما يشكّل عبئاً على الجسم بالإضافة إلى أن عملية تحويل البر وتينات إلى طاقة تؤدي إلى سرعة استهلاك الماء الموجود في الجسم ، لأن تحلل البر وتينات في الجسم يتطلب كمية من الماء ، لذا يفضّل أن تكون الوجبة قبل المباراة غنية بالكربوهيدرات الخفيفة سهلة الهضم ، وان يتم تناولها



التغذية بعد المباراة أو المنافسة


بعد المباراة أو المنافسة يستطيع الرياضي تناول ما يحبه من طعام بدون إسراف بشرط أن تكون الوجبة متوازنة أي تحتوي على المكونات الغذائية الأساسية بمقادير مناسبة وأن تساعد على تعويض الفاقد من السوائل والفيتامينات والأملاح المعدنية



أساسيات غذاء الرياضي

تحتوي الوجبة الغذائية المتزنة على ستة مكونات أساسية وهي:
(1) المواد البروتينية
(2) والكربوهيدرات



(3) الدهــون
(4) الفيتامينات
(5) الأملاح المعدنية
(6) المــاء



ويحتاج الجسم البشري إلى كل من هذه المكونات بكميات تختلف وفقاً للحالة الجسمية والسن ونوع الجنس والحجم والنشاط الذي يمارسهُ الفرد، والغذاء المتوازن يمد الجسم بالحرارة والطاقة، ويوّفر لهُ المواد الضرورية اللازمة للنمو وإعادة بناء أنسجة الجسم، بالإضافة إلى تنظيم مختلف العمليات التي يقوم بها الجسم.
وفي ما يلي شرح موجز عن كُل عنصر من العناصر السابقة:
(1) البر وتينات: هي المصدر البنائي للعضلات والدم والجلد والشعر والأظافر وكذلك القلب والدماغ وهي هامة وضرورية لنمو وبقاء وصيانة كل أنسجة الجسم، كما أن البر وتينات هامة لتكوين الإنزيمات، كما أنها تساعد في تكوين الأجسام المضادة للجسم، وتوجد البر وتينات في اللحوم والأسماك وبعض الخضروات والفواكه.
(2) والكربوهيدرات: وهي الوقود الأول للجسم البشري وهي من المصادر الرئيسية للطاقة وتشكّل الجانب الأعظم من غذاء الفرد وتُؤكل في شكل سكريات بسيطة مثل العسل وبعض الفواكه وسكريات ثنائية مثل السكر والبطاطس ونشويات مثل الأرز والذرة.
(3) الدهـون: تعد الدهون من أكبر مصادر الطاقة في الوجبة الغذائية والوجبة الغذائية المثالية يجب أن تحتوي على 40% من الدهون بينما الوجبة الغذائية للأداء عالي المستوى تتطلب 20-25% من الدهون.
(4) الفيتامينات: هي مواد غذائية عضوية هامة للحياة بشكل عام فإذا اعتبرنا أن البر وتينات والكربوهيدرات والدهون مواد أولية ضرورية لإنتاج الطاقة فإنّ الفيتامينات هي التي تسمح بحدوث التفاعلات لتحويل هذه المواد الأولية إلا طاقة.


5) الأملاح المعدنية: وتمثّل حوالي (4-5 %) من وزن الجسم وتحتوي كل أنسجة الجسم وسوائله الداخلية على كميّات مختلفة من الأملاح المعدنية، فهي تشّكل مكونات العظام والأسنان والدم وخلايا الأعصاب.
(6) المــاء: وهو من أهم المكونات لكل الكائنات الحية ويحتاج الجسم إلى حوالي 2-3 لترات من الماء يومياً في الجو معتدل الحرارة والرطوبة وتزيد هذه الكمية مع زيادة ما يفقدهُ الجسم من عرق قد يصل إلى حوالي 3 لترات من الماء نتيجة لارتفاع درجة الحرارة أو لزيادة المجهود البدني خاصة في الجو الحار وقد يصل بعض الأحيان حاجة الإنسان للماء 10 لترات في درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة.
********************************************************************************** (2)*****************************************(2)***********************************
التغذية : تعريفها , عناصرها
نوفمبر 20th, 2009 by د / جبر
- تعريف علم التغذية :
علم التغذية هو ذلك العلم الذي يدرس الغذاء وكيفية استعمال الجسم له واستفادته منه .
يمكننا تعريف التغذية أيضاً بأنها جملة العمليات التي تحدث للغذاء من لحظة أكلة إلي أخراجه مروراً بعمليات الهضم والامتصاص .
يحتوي الغذاء علي العديد من العناصر الغذائية اللازمة لجسم الإنسان تأخذ أجسامنا احتياجاتها من هذه العناصر الغذائية عن طريق الأكل ، ومع ذلك فإن أغلب الناس لا تأكل لإيفاء أجسامها حاجاتها من هذه العناصر لكنها تأكل أطفاءاً لحاسة جوع أو إشباعاً لشهية نحو الطعام ما وأحياناً ارضاءاً لبعض القواعد والأصول الاجتماعية وتمشياً معها .
من الأغذية ما يحتوي علي عدد كبير من العناصر الغذائية ( كالتفاحة مثلاً ) ومنها ما يحتوي علي عدد قليل جداً ( كقالب السكر ) كل عنصر غذائي له أهميته ووظيفته الخاصة به احتياجات الإنسان من هذه العناصر تكون عادة محددة بكميات معينة لكي نوفر لأجسامنا من هذه الاحتياجات الغذائية لابد أذن من تحديد كمية المأكولات الواجب أكلها ونوعيتها .
يمدنا الغذاء بالطاقة اللازمة لحركتنا وحركة الدم في عروقنا وبالعناصر اللازمة لنمو أنسجتنا وتجديد خلايانا .
العناصر الغذائية الستة :
إن الطاقة التي نستمدها من الغذاء أساسية في تدعيم القدرة علي استمرار النشاط البدني ، ويمكننا تقسيم الغذاء إلي ستة أنواع من العناصر الغذائية والتي يؤدي كل منها دوراً بارزاً في حياة الإنسان وهذه العناصر هي :
1- الكربوهيدرات 2- الدهون
3- البروتين 4- الفيتامينات
5- المعادن 6- الماء

الكربوهيدرات

يستمد الناس معظم العناصر الغذائية من الأغذية الكربوهيدراتية وهي سهلة الزراعة ورخيصة فانتاج الفدان من الأغذية التي تمد الجسم بالطاقة أعلي من أي مصدر أخر للطاقة كما أن الأغذية الكربوهيدراتية طعمها مقبول ويمكن تخزينها لمدو طويلة دون حدوث تلف في الوقت الذي يعاني فيه البلاد الحارة من فساد اللحم بسرعة .
وتتميز الأطعمة الغذائية بالكربوهيدرات بأنها تحتوي أيضاً فيتامينات ومواد معدنية وبروتينية وهي تمد الجسم بكميات غير قليلة من الروتين .
تعتبر الكربوهيدرات المصدر الرئيسي للطاقة اللازمة للإنسان في جميع أنحاء العالم ممثله في القمح والأرز والشعير والبطاطس0000الخ ، ويمكن بالنبات أن يكون الكربوهيدرات أثناء عملية تمثيل الضوئي وهي سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تتطلب وجود الكلوروفيل النباتي والطاقة من الشمس لتكوين الكربوهيدرات من ثاني أكسيد الكربون الجوي والماء الأرضي .

توجد الكربوهيدرات بكميات كبيرة في النبات والحيوان وهي تلعب دوراً هاماً في العمليات التي تحدث في الكائنات الحية .
وتتركب المواد الكربوهيدراتية من الكربون والهيدروجين والأكسجين بحيث يوجد الهيدروجين والأكسجين فيها بنفس نسبة وجودهما بالماء ، أي لكل زرتي هيدروجين ذرة أكسجين واحدة وبذلك يمكن التعبير عن مكوناتها بالصيغة العامة cn(H2O)M فهي كما لو كانت تتكون من الكربون والماء ومن هنا نشتق أسم الكربوهيدرات الذي أقترحه لأول مرة ” شميدت 1894 ” .
تعريف الكربوهيدرات :

عبارة عن مجموعة مركبات تتكون أساساً من الكربون والهيدروجين والأكسجين ويلاحظ أن الهيدروجين والأكسجين يوجدان بنسبة ما يوجدان

في الماء وتوجد الكربوهيدرات في الطعام في صورة سكريات أو نشويات أو جليكوجين وأن التركيب الكيميائي للسكريات هو الذي يحدد خصائصها ووظائفه في الأنسجة الحية وكيف يتم تكوين النشا وتحللها .

مميزات الكربوهيدرات :
1- تتوافر في الطبيعة بكميات كافية إذ تشكل ثلاثة أرباع المادة الجافة الموجودة في الغذاء النباتي وأكثر من نصف الغذاء المتوفر في العالم .
2- رخيصة الثمن نسبياً بالمقارنة إلي المادة الغذائية الآخري نتيجة لسهولة أنتاجها وكثرة أنتشارها .
3- سهول التخزين ، وأنخفاض تكاليف الخزن والتصنيع بالمقارنة مع المواد الغذائية الآخري كاللحوم والألبان والدهون .
4- تشكل المصدر الرئيسي للطاقة الغذائية عند حيوانات المزرعة بينما تمد الإنسان بحوالي ثلي الطاقة الغذائية التي يحتاجها وقد تشكل حوالي 90% من الطاقة اليومية لبعض الشعوب الفقيرة .
5- يتمكن الجسم من أكسدتها بصورة سريعة لتحرير الطاقة المخزونة فيها والتي يستعملها في نشاطات مختلفة .
مكونات الكربوهيدريت :
يتكون الكربوهيدرات من كربون وهيدروجين وأكسجين وهي عبارة عن الدهيدات أو كيتونات عديدة الأيدوركسيل وهي التي تنتج عند تحليل الكربوهيدرات مائياً أو هي عبارة عن مشتقات ألدهيدية أو كيتونية للكحولات عديدة الأيدروكسيل .
وتنقسم الكربوهيدرات إلي ثلاثة أقسام رئيسية :
1- سكريات أحادية
2- سكريات ثنائية
3- سكريات عديدة
أولاً سكريات أحادية :
تعتبر أبسط أنواع السكريات وتتكون من 4 أو 5 ولكن عادة تتكون من 6 ذرات من الكربون و 6 من الأكسجين و 12 ذرة من الهيدروجين . وأن جزيئات السكر غالباً ما تكون علي شكل حلقة تحتوي علي جميع ذرات الكربون فيما عدا ذرة كربون وذرة أكسجين وباقي الذرات تكون مرتبطة بالحلقة من الأسفل أو من الأعلي .
السكريات الأحادية تتحد جزيئاتها علي هيئة أزواج تعرف بالسكريات الثنائية ومن أهما السكراز الذي يتكون من جزئ جلكوز وجزئ جالكتوز والمالتوز الذي يتكون من أثنين جزئ جيلكوز وفي كل حالة جزئ من الماء يفقد عندما يتحد جزئان من السكريات الأحادية .
أنواعه :
1- الجليكوز يوجد طبيعاً في الفواكه وعصير النبات وفي دم الحيوانات الحية وتتحول أغلب الكربوهيدرات في الغذاء إلي جليكوز خلال عملية الهضم يمكن تصنيع الجليكوز من النشا بفعل بعض الأنزيمات الخاصة
2- االفركتوز : يوجد أيضاً في الفواكه والخضروات كما يوجد في العسل ويعتبر أكثر السكريات حلاوة وهو واحد من مكونات السكروز
3- الجلاكتوز : لا يوجد في صورة حرة ولكنه جزء من سكر اللاكتوز

خصائصه :
1- تتأكسد هذه السكريات بسهولة وهي تختزل محلول نترات الفضة النشادرية وكذلك تختزن محلول فهلنج A ، B [
2-تعطى عند اكسدتها بالمواد المؤكسدة القوية مثل حمض النتريك احماضا هيدروكسيلية ثنائية القاعدة ويطلق 1سم حمض السكاريك علي الحمض الهيدروكسيلي الثنائي القاعدي الناتج من أكسدة الجليكوز .
3- تتحول المواد أحادية التكسر عمد أختزالها إلي كحولات عديدة الهيدروكسيل
4- يعتبر تفاعل هذه المواد مع الفنيل تفاعلاً مميزاً لها ويؤدي في النعاية إلي تكوين الأوزازونات .
مشتقات السكريات الحادية :
1- السكريات المفسفرة
2- السكريات الأمينية
3- حامض يورنيك
ثانياً السكريات الثنائية :
يطلق عليها اسم الكربوهيدرات العديدة التذكر ذات الوزن الجزئي المنخفض
وتعرف باسم ” أوليجوسكاريدات ”
وتنتمي هذه المجموعة إلي المجموعة الأولي أو بمعني أدق تقترب منها عن طريق خواصه من سكر القصب حيث انها جيدة التبلور وسهلة الزوبان في الماء وحلوة المذاق وله وزن جزئي منخفض
ومن أمثلة هذا النوع ما يلي :
1- السكروز :
يطلق علي السكروز اسم سكر القصب أو البنجر وهو عبارة عن السكر العادي والسكروز شديد الانتشار في العالم النباتي وللسكر أهمية كبيرة في حياة الإنسان بأعتبارة مادة غذائية هامة حلوة المذاق .
والسكروز يوجد بكميات كبيرة في سيقان القصب وفي بنجر السكر وقد بدأ أول مرة بالحصول علي السكر من قصب السكر قبل حوالي 2500عام كما أن العسل الأسود فيه نسبة كبيرة من السكروز .

2- الملتوز :
يطلق عليه اسم سكر اللبن وينكون بفعل إنزيم الدياستاز الموجود في الشعير وكذلك تيالين اللعاب علي النشا والملتوز ناتج وسيط في صناعة البيرة والخمور .
ويتحلل الملتوز مائياً ليعطي جزئ جليكوز وبناءً علي ذلك يوجد في الملتوز متبقيان من جلكوز متحداً بواسطة ذرة أكسجين ليعطي حمضاً أحادي القاعدة والملتوز أقل حلاوة من السكروز بحوالي 40% .
3- اللكتوز :
هو سكر اللبن ويوجد في ألبان الحيوانات الثدية ونسبة وجوده في لبن الإنسان 6.7 % وفي لبن البقر 4.9 % ويتكون اللكتوز من أتحاد جزئ من الجلكتوز وجزئ من الجلكوز ويتحلل مائياً مثل باقي السكريات الثنائية .
ثالثاً السكريات المتعددة :
معظم المواد الكربوهيدراتية عديدة التسكر غير قابلة للذوبان في الماء ويكون بعضها محاليل غروانية فقط وهي تنحل عند التسخين دون أن تنصهر علي عكس ما يحدث مع المواد الأحادية والثنائية التسكر .
أنواعها :
1- النشا :
وهو يوجد في النباتات ويعتبر مادة غذائية رئيسية للإنسان والحيوان ويختزن النشا في الغالب في صورة حبيبات مختلفة الأحجام والأشكال مثلما هو في درنات وبذور النباتات .
والنشا لا يختزل محلول ( فهلنج ) بنوعيه ولمن يعطي مع اليود لوناً أزرق يزول للتسخين ويعود أيضاً بالتبريد .
2- الجليكوجين :
وهو يلعب دور المادة الغذائية الاحتياطية في جسم الحيوان كالنشا في النبات وهو يختزن أيضاً في الكبد بنسبة 10 % كما يوجد أيضاً في العضلات والجليكوجين مسحوق أبيض غير متبلور يذوب بسهولة في الماء الساخن حيث يكون محلولاً غروانياً .

3- السليلوز :
يعتبر الجزء الأساسي لجدار الخلايا النباتية وعادتاً لا يوجد في النباتات في صورة نقية بل يكون مصحوباً بمواد أخري ولا يذوب في الماء والكحول ويستخدم علي نطاق واسع في صناعة الورق .
خواص السكريات :
كل السكريات سواء أحادية أو ثنائية تذوب في الماء ولها مذاق حلو قد يتغير طعمه بالطبخ ، ولونها عادة أبيض ، لكن الأنواع الغير نقية تماماً قد يكون لونها أحمر بالأضافة لكونها تمد الجسم بالطاقة وتعطي الغذاء طعماً حلواً فهي تستعمل كمادة حافظة عند تصنيع المربيات أو المعلبات وأحياناً تضاف إلي بعض المأكولات والمشروبات وتكسبها قواماً وشكلاً خاصاً .
مصادر الكربوهيدرات في الغذاء :
تقوم النباتات بفعل أشعة الشمس بتركيب السكر في أوراقها التي لا تلبث أن ترسها إلي جزورها أو بدورها أو سيقانها لتخزينها علي هيئة نشا .
وهذا النشا الموجود في النباتات يمثل مصدر رئيسي للطاقة عند الإنسان مقارنة بالسكريات التي نادراً ما توجد في الأغذية ما عدا سكر اللكتوز الموجود في الحليب والفركتوز الموجود في العسل والفواكه.
رغم أن كل السكريات والكربةهيدرات نعطي قدراً مساوياً من الطاقة إلي تختلف عن بعضها البعض من حيث تأثيراتها الفسيولوجية . الاستهلاك الزائد من السكر والحلويات مقارنة دوماً بتسوس الأسنان هذا بالإضافة إلي الجدل الزائد حول علاقة الأنواع المختلفة من الكربوهيدرات والإصابة بأمراض السمنة ، السكر ، القلب والجهاز الهضمي

استهلاك الكربوهيدرات :
يتم تخزين الكربوهيدرات الزائدة عن الحاجة الجسم في كل من الكبد والعضلات في صورة جليكوجين ، وهذه العملية تؤثر جداً علي قدرة الرياضي أثناء تنفيذ التدريب وعند الاشتراك في المسابقات ويستخدم الجسم عند القيام بالتجريب شاق نسبة أكسجين في حدود 75% من كل ما يتنفسه الفرد من هواء مع ضرورة التوازن بين فترات التدريب وكمية الجليكوجين المخزن في العضلات .
وتطالعنا أحدث الدراسات في هذا المجال بنتائج غاية في الأهمية حيث تركز علي فترة ما بعد انتهاء التدريب ، وتشير إلي أن الفترة التي تلي التدريب وهي ( 12 – 24 ساعة ) يقوم الجسم بالتخلص من الخلايا المستهلكة مثل كرات الدم البيضاء والتي تتخلل العضلات العاملة ، حيث يتطلب عملية أعادة نسبة الجليكوجين عملية أخري وهي خفض نسبة جلوكوز الدم ، وتوضح أن العضلات بعد التدريب الشديد تكون أقل حساسية للأنسولين مما يقلل ويحد من امتصاص ألياف العضلات للجلوكوز .
يحتاج إلي نظام غذائي غني بالكربوهيدرات لتقليل الشعور بالتعب والإرهاق عندما ينخفض مخزون الجليكوجين بالجسم .

وظائف الكربوهيدرات :
1- هي المصدر الأساسي للطاقة أثناء التدريب والمنافسات .
2- هي المسئولة عن تنظيم امتصاص الجسم للدهون والبروتين .
3- هي المصدر الأساسي لطاقة الجهاز العصبي .
4- لتكوين الجليكوجين الكبد والعضلات .
وظائف أخري للكربةهيدرات :
لها وظائف عدة هي إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له في عملياته المختلفة . فالرغم من أن 1جم من الدهن يمد الجسم بـ 9 سعرات وهذا يكون أكثرمن ضعف ما يحصل عليه الجسم من سعرات 1 جم كربوهيدرات إذ أن الأخير يعطي 4 سعرات إلا أن ما يحصل عليه الفرد عادة من الكربوهيدرات أكثر مما يتناوله من دهون .
والكربوهيدات ضرورية لحرق الدهون واذا لم يتوفر للجسم مقدار كاف من المواد الكربوهيدراتية تتكون نسبة عاليو من الاجسام الكيتونية فتزيد الحموضه فى الدم وتقل القاعدية فاذا نقصت قاعدية الدم بدرجة كبيرة قد يحدث اغماء وتحث هذه الحالة عندى مرضى السكر فى حالات المجاعة .
كما ان وجود المواد الكربوهيدراتية والدهن فى الغذاء بنسبة صحيحة يمنع استهلاك الجسم للبروتين فى توليد الطاقة .
والمواد الكربوهيدراتية تلعب دورا هاما بالنسبة للثدييات اذ انها تمد البكتريا التى تقوم بتخليق بعض فيتامينات ( ب ) المركبة فى الامعاء بالطاقة اللازمة لها .

هضم الكربوهيدرات
بالنسبة للمواد الكربوهيدراتية فهى تتمزق شأن بقية مكونات الغذاء بفصل الاسنان وتطحن بفعل الضروس وتتعرض المواد الكربوهيدراتية دون سائر مواد الغذاء للتحليل بفعل انزيم بتيالين اللعاب حيث يتحلل النشا الى مالتوز علما بان هذا التحليل يتم خلال الخطوات الوسطيه التالية :-
نشا – اميلوكسترين – اريثرود كسترين – اكرود كسترين – وكسترينات صغيرة – مالنوز .
وعندما تتزلق الكتلة الغذائية من الفم الى المعدة خلال البلعوم والمرئ فان الهضم يتأثر بتيالين اللعاب فى المعدة لمدة تقرب من 20ق وبعدها يقف تأثيره بفعل الحموضه فى العصارة المعدية .
وتتعرض السكريات المعقدة لتحليل بسيط فى المعدة بفعل الحموضه وفى الامعاء الرفيعة يحلل اميليز البنكرياس الموجود فى العصارة البنكرياسية بباقى المركبات الكربوهيدراتية الى مالنوز بخطواط متشابهة ما يحدث بفعل انزيم اللعاب .
ومما سبق يتضح ان الناتج النهائى لهضم الكربوهيدرات هو تحويلها الى السكريات البسيطة المكونة لها وهى الجلكوز والفركتوز والجلاكتوز .

سكر الدم
الكربوهيدرات الموجودة فى الدم هى الجلوكوز ونسبته الطبيعية فى الشخص الصائم 80 : 110 مجم % وحيث ان حجم الدم حوالى 5 لتر فانه يحتوى تقريبا على 5 جم وحيث ان الجلوكوز سريع الذوبان فى الماء فان محتواه متقارب بين الدم والسوائل الخلوية فى الجسم وحجم السائل فى الجسم يبلغ حوالى 50 لتر وبذلك فان الجسم يحتوى حوالى 50 جرام واذا انخفضت نسبة السكر تسمى هذه الحالة hypo-glycaemia واذا زادت 5 عن مستواها الطبيعى تسمى hyper- glycaemia وتزداد نسبة السكر فى الدم بعد اكل الكربهيدرات وتعود لحالتها الطبيعية بعد حوالى 2 – 3 ساعات .
أهمية سكر الدم :-
1- يتأكسد فى الخلايا وتنتج الطاقة .
2- يتحول الى سكر اللكتوز فى حالات الحمل والرضاعة .
3- يتحول الى جليكوجين العضلات .
4- يتحول الى جليكوجين فى الكبد .
5- اذا زادت نسبة السكر فى الدم عن حد معين 180 مجم % فانها تخرج فى البول ويسمى هذا الحد Renal Thresold .
مصادر السكر فى الدم :-
1- كربوهيدرات الاكل بحيث تمثل المصدر الرئيسى لسكر الدم .
2- 10% من الدهون وهو يمثل الجلسرول الذى يدخل فى تكوين الزيت والدهن ويتحول الى جلوكوز ، 58% من البروتين يتحول الى كربوهيدرات .
3- المركبات المحتوية على 3 ذرات كربون تتحول الى جلوكوز وتتم هذه العملية فى الكبد .
4- الجليكوجين يتحول الى وحدات بسيطة ( جلوكوز ) تحت تأثير بعض الهرمونات فى وجود انزيمات خاصة ( فوسفوريلز )

العوامل التى تحافظ على نسبة الجلوكوز فى الدم :-
هناك ثلاثة عوامل هى :
1- عوامل غذائية
2- عوامل عصبية
3- عوامل هرمونية
ترتيب الكربوهيدرات حسب التحليل التقريبى ” لويندى ” :-
1- الكربوهيدرات الغير ذائبة
2- الكربوهيدرات الذائبة
أولا : الكربوهيدرات الغير ذائبة ( الالياف الخام ) :-
الالياف الخام هو الاصطلاح العام المتعارف عليه للالياف النباتية والمقصود به الياف ويندى Weende fiber وهى عبارة عن : الجزء المتبقى بعد معاملة الغذاء بالاحماض والقلويات المخففة اى هى عبارة عن مكونات الغذاء للاحماض والقلويات المخففة . فالالياف الخام حسب تحليل ويندى لا تشتمل جميع مكونات الالياف الغذائية .
1- الالياف الغذائية Dietary fiber : وهى عبارة عن الالياف المقاومة للانزيمات الهاضمة الموجودة فى القناة الهضمية للانسان .
2- المواد المالئة Bulk : وهى المواد التى تعطى حجما للكتلة الخروجية داخل جسم الحيوان .
3- الجزء الخشن أو الالياف النباتية الخشنة Roughage : وهو الجزء غير المهضوم من الالياف النباتية الذى يثير بخشونته الحركة الدودية للامعاء .

مكونات الالياف :-
اهم المكونات الرئيسية
1- السليلوز : يتكون من وحدات سكر الجلوكوز ، ووزنه الجزيئى عالى وقد يصل الى 1.62 مليون يتحلل بتأثير التسخين والحامضى الى وحدات السكر الثنائى سليوبايوز ثم الى جلوكوز ليصبح مصدرا الى الطاقة عنه .
2- الهيميسيليولوز : عبارة عن مواد سكرية معقدة التركيب وهو ذو مقاومة اقل لعمليات الهضم الميكروبى من السيليلوز وهو يصل 10 : 20 % من الالياف النباتية فى اغذية المجترات واكلة الاعشاب .
3- اللجنين : عبارة عن مركبات غير كربوهيدراتية ولكنها تتواجد مع المركبات الكربوهيدراتية فى الخلية النباتية وغير قابلة للهضم وتوجد فى نسبة قليلة من الحبوب والاعلاف المركزة ، وهو ليس مركبا واحدا بل اسم لمجموعة من المركبات المتشابهه .
4- البكتين : عبارة عن سكريات متععدة غير متجانسة وزنها الجزئيى يتراوح بين 10000 ، 40000 تتحد عادة مع السيليلوز لتعطى بكتوز يتحلل عند التسخين فى وسط حامضى ويعطى البكتين الذى يذوب فى الماء والسليلوز غير الذائب فى الماء .
5- الاصماغ : عبارة عن سكريات متعدد ومشتقاتها وهى محبه للماء ترتبط معه وتعطى محاليل لزجة وغرويه وهلامية .

هضم الالياف
تعتبر الالياف مصدر رئيسى عند الحيوانات اكلة الاعشاب وتعتمد مدى استفادته منها على درجة هضمها الفعلية فى جسمه ، اذ يهضم الهيميسيليولوز بشكل اكمل من هضم السليلوز ولكم بما ان السيليلوز هو المكون الرئيسى للالياف يعتبر العامل المحدد فى درجة هضم الالياف النباتية وبشكل عام تتشابه عملية السيليلوز والهيميسيليولوز لغرض الطاقة عند الحيوانات اذ تتأثر بانزيمات الميكرفلورا الموجودة فى الجهاز الهضمى للحيوان ولا تتأثر بانزيمات الجهاز الهضمى للحيوان نفسه وتتحول الالياف بدورها الى احماض دهنية طيارة وغاز ثانى اكسيد الكربون وغاز الميثان .
كذلك تعتمد درجة هضم الالياف على نوع الحيوان ومكان هضم الالياف فيه وحجم ونوع الميكروبات الموجودة فى جهازه الهضمى

دور الالياف فى تغذية الانسان
من فوائد الالياف الغذائية الهامة للانسان زيادة رطوبة وليونة الفضلات الغذائية عند الانسان وزيادة حجمها وتقليل الوقت الذى تمكث فيه الفضلات الغذائية فى الجسم وزيادة سرعة انزلاقها وبذلك تقلل من ضغط هذه الفضلات على جدار الامعاء الغليظة ولقد استخدمت الالياف الغذائية عند الانسان فى معالجة التهاب الامعاء الرتجى خاصة فى المجتمعات الغريبة . وهناك اقتران ما بين الالياف فى غذاء الانسان وبين اصابته ببعض الامراض العصرية مثل التهاب الامعاء الردبى ( الرتجى ) وامراض القلب والدرور الدموية وسرطان القولون والامساك .

ثانيا : الكربوهيدرات الذائبة :
تعريفها :
عبارة عن المستخلص الخالى من النيتروجين حسب تحليل ويندى التقريبى وتتكون من السكريات ، النشا ، الدكسترين وهى المصدر الرئيسى لتغذية الانسان اذ تبلغ حوالى 75% من وزن غذائه بينما لا تزيد عن اكثر من الربع فى اغذية المواشى التى تتكون بصورة رئيسية من الالياف والكربوهيدرات غير الذائبة
تصنف الكربوهيدرات حسب تركيبها الكيميائى الى :
1- السكريات البسيطة أو احادية التسكر
2- السكريات ثنائية التسكر
3- الكربوهيدرات عديدة التسكر

هضم الكربوهيدرات الذائبة
تبدأ عملية هضم المواد الكربوهيدراتية فى الفم حيث يفرز انزيم الاميليز مع اللعاب ويعمل هذا الانزيم على النشويات المطبوخة ولكن عملية هضم النشويات فى الفم تبقى جزئية ومحدودة لان فترة اختلاطها وتعرضها للعاب وبالتالى للانزيم قصيرة او قليلة ولا يحصل اى هضم للكربوهيدرات فى المعدة اذ لا تفرز هناك انزيمات محللة وهاضمة للكربوهيدرات .
وتستكمل عملية هضم الكربوهيدرات فى الامعاء الدقيقة المكان الرئيسى لهضمها وتبدأ عملية الهضم بتأثير انزيم الاميليز الذى يفرزه البنكرياس وينتج عن ذلك تحلل النشا والدكسترين الى سكر المالتوز الثلاثى ويتم هضم المالتوز الناتج وغيره من السكريات الثنائية كالسكروز والاكتوز بتعرضها للانزيمات المحللة لها والتى تفرز من الخلايا المخاطية لجدار الامعاء لتنتج السكريات الاحادية والتى اهمها سكر الجلوكوز يليه سكر الفاركتوز ثم الجلاكتوز .

بناء الكربوهيدرات وتخليق السكر
هناك تحولات مستمرة تحدث فى الجسم ينتج عنها الجلوكوز من مركبات كربوهيدراتية مثل الفاركتوز والجالاكتوز والجليكوجين ومركب اللاكتات او من مركبات ذات اصل غير الكربوهيدراتى كالدهون والاحماض الامنية فيما يسمى بعمليات تخليق السكر
**********************************************************************************

الوعي

ملحوظة:هذه التدوينة وتقريبا جميع التدوينات هنا ليست تعليمية ولكن افتراضات وخواطر هذا لعدم التضليل


تعريف:الوعي احساس مصاحب للحالة الحيوية الوظيفية التفاعلية للمخ

حالة الوعي هو ليس الذي تشعر به تجاه نفسك كواع ولكن ما تلاحظه من وعي غيرك وهناك فرق.
بعض العلماء يرجع سبب ما عليه الإنسان من ثقافة إلى تطور في المخ سمح بفهم الاخرين كعناصر فاعلة قصدية مثلها في ذلك مثل الذات, الفرق بين أن تأكل وأن ترى غيرك يأكل هو الفرق بين انطباعك عن الوعى عن نفسك وعن غيرك..بمعنى أنت ترى غيرك متيقظ متفاعل مستجيب وفقط هذا هو ما عليه معنى الوعي لا ما يصاحبه من حالة وجدانية التي تصاحب إحساس كل فرد منا .
مشكلة معظم من يفكرون بالوعي شيئان:
1-أنه لا يتعامل مع الكائن(الإنسان مثلا)- وتحديدا جهازه العصبي- على أنه جهاز تفاعل مع البيئة الخارجية كجوهر أساسي للوظيفة وربما وحيد أو باختصار لا يجرد ذاك المعنى بشكل كاف.
2-أنه لا يفرق بين الحالتين المذكورتين سابقا(الوعي تجاه نفسه وتجاه غيره)

هذا بالإضافة إالى الإختلاف على مشكلة تعريف الوعي كمصطلح لغوي "الحالة التي أنت عليها من يقظة أو الإحساس أو فهم واستيعاب هذا الإحساس وربما غير ذك"

فرض لحل الإشكال:
ليس مهم الإتفاق جميعا على معنى واحد وفلسفة وحيدة للوعي نظرا لإختلاف المنظور الإصطلاحي ومشكلة كل منا مع الوعي ولكن المهم هو حل المشكلة بغض النظر عن عمومية أو خصوصية هذا الحل.
كنت أرجع مشكلة عدم استيعابي واستيعاب المهتمون بالعلوم العصبية إالى أن المعلومات الحالية غير كافية لفهم الوعي ولكن أعتقد الان أن المسألة مسألة تجريد.
الخلية البكتيرية هي كائن حي..خلية واحدة مختزل فيها جميع الأجهزة الحيوية الموجودة لدى كائن مثل الإنسان,
الخلية البكتيرية تتفاعل مع بيئتها الخارجية أيضا من خلال هذه الخلية الوحيدة تماما مثل الجهاز العصبي بغض النظر عن المدخلات
والمخرجات.
ييساطة وفقا لما ترى به مشكلة الوعي: إن كنت تعتبر أن لهذه الخلية نوع من الوعي فأنت لديك تماما نفس النوع من الوعي وإن لم تعتبر ذلك فأنت ممن ينفون الوجود الحقيقي لشيء كالوعي.
التفسير:
أنت تتفاعل مع بيئتك الخارجية بواسطة جهازك العصبي على عكس البكتيريا الأقل تطورا,
الجهاز العصبي كي يقوم بوظيفته يتلقى المعلومات من البيئة ويتعامل معها بشكل ما لينتج مخرجات تهييء الكائن لوضع حيوي أفضل في ظل تغيرات البيئة الخارجية, هذه المخرجات قد تكون حركية وهذه أبسط صورة لدائرة معلومات داخل الجهاز العصبي

مع تطور الجهاز العصبي أضحى هذا الجهاز يتعامل مع المدخلات بنوع من التصنيف والتخزين مما أتاح للكائن تفاعل أكثر تركيبا وتعقيدا مع المدخلات, هذه التصنيفات هي ما يصطلح عليه بالمشاعر أو العواطف فأصبحت دائرة المعلومات كالاتي:
مدخلات تصنف إلى مصنف ما, ثم تلك المصنفات تتداخل فيما بينها ليطغى أكثرها أهمية على المخرجات التى أصبحت تسمى سلوك
ما يمتاز به الإنسان هو تصنيف كبير جدا كبر من أقرب الكائنات إليه.
أحد مصنفات الإنسان(مشاعر وعواطف) وطرق تداخلها هو التفكير و بؤرة الوعي
احساسك بنفسك هو شعور يتطلبه الجهاز العصبي لاداء أفضل للكائن في البيئة
فالترتيب التدريجي التطوري للمخ كالاتي

1 -مدخلات تتفاعل ليطغى مدخل ليثير مخرج مباشرة وهذا موجود في أبسط الأجهزة العصبية وموجود أيضا في ما يليها تطورا
2-مدخلات تخزن تصنيفيا ويتم تفاعل المصنفات ليطغى أحدهاليولد الإخراج وهذا هو الجهاز الأرقى عن سابقه وهو الموجود بالثدييات القديمة وربما الجديدة تبا لتصنيف "مكلين" للأدمغة.
3-مدخلات تخزن تصنيفيا ثم تمرير المصنفات الداخلة على جهاز ما يفاضل بين المصنفات على أساس غير عشوائي ليتم اختيار أحدها ليتحكم بالإخراج وهذا هو مخ الإنسان

نرجع للمشكلة الأصلية من المناظرة مع البكتيريا
دائرة معلومات البكتيريا صغيرة جدا وتقوم بها خلية وحيدة وحتى ليست منقطعة لتلك الوظيفة فقط, أما كائن كالإنسان فهناك بلايين الخلايا تقوم بنفس تلك الوظيفة ولنفس الأهداف تماما(الأهداف هي ما نصطلح عليه بالغرائز وهي إجمالا غريزة حفظ الذات أو النفس وغريزة حفظ النوع أو الجنس وكلا الكائنين لهما نفس الوظيفة تماما)
إذن كل ما زاد على الأمر وسيلة ما(تصنيف معقد للمدخلات) هو ما يجعلنا "نشعر" بالوعي
فالنتيجة:
إن كنت ترى أن الوعي هو التفاعل فكلانا (الإنسان والبكتيريا) لهما نفس الشيء وفي هذه الحالة الوعي له وجود اصيل
وإن كنت ترى أنه الحالة الوجدانية فهو مجرد مدخل مصنف ما صنف هكذا إلا لاداء أفضل وهو في هذه الحالة لا وجود أصيل له وما تشعر به من وعيك لا وجود حقيقي له.
هذا الشعور لا يتواجد على المستوى الوضعي لهذه الفكرة عند البكتيريا إذ لا جهاز عصبي لها مثيل لذاك المتواجد لدى الإنسان.
ولكن القصة لا تنتهي هنا

مرض الاسقربوط: هو مرض ناتج عن نقص فيتامين ج ( vit C ) في الجسم
اعراضة: ضعف عام والم في العضلات , انتفاخ ونزيف في اللثة وفقدان للاسنان, تكدمات تحت الجلد(وهذا ناتج عن الزيف تحت الجلد) , وايضا قد يحث نزيف في اي مكان من الجسم, فقر دم , وصعوبة في شفاء الجروح.
الفئة العمرية اللتي يصيبها: غالبا في الاطفال وكبار السن وايضا الاشخاص الذين لا يأكلون الخضروات.
الوقاية من المرض: عن طريق اعطاء الجسم القدر الكافي من فيتامين ج الموجود في الفواكه الطازجه والخضروات, وينصح المرضى بأخذ اقراص فيتامين ج.

ماذا يعني مرض الأسقربوط ؟؟؟؟؟

هو ضعف اللثه والتهابها وتهيجها وخلخلة وسقوط الأسنان
**********************************************************************************

فيتامين ج هو حمض الأسكوربيك Assorbic acid ومعناه بدون الاسقربوط Without Scurvy وتاريخ اكتشاف فيتامين ج أو حمض الاسكوربيك بدأت قبل الفيتامينات بقرون وذلك من خلال مرض يسمى الأسقربوط (Scurvy) والذي يتميز بوجود ضعف في العضلات وعدم التركيز والتوهان الذهني ونزيف في الأغشية المخاطية وتحت الجلد، وهناك أدلة تقول إن مرض الأسقربوط اكتشف قبل الميلاد. ويحكى أنه في القرن الخامس عشر قام الرحالة الشهير فاسكودي جاما برحلته التاريخية والمشهورة حول رأس الرجاء الصالح وكان يصحبه على سفينته مائة وستون رجلاً، وخلال هذه الرحلة الطويلة مات ثلثي بحارته بسبب انتشار مرض الأسقربوط بينهم. وفي عام 1535م قام رحالة آخر يعرف باسم "جاك كارتيه" برحلته الثانية إلى نيوفوندلاند وأثناء هذه الرحلة مات ربع بحارته بسبب تفشي نفس مرض الأسقربوط بينهم، وبدأ الأوروبيون يفكرون في هذا المرض الغامض والغريب ولا سيما أنه يرتبط بالبحر، فمنهم من قال إن الانسان من سكان اليابسة فلا يمكنه العيش في بيئة البحار التي تعتبر بيئة الأسماك فقط ومنهم من قال غير ذلك.
وفي عام 1563م قام الرحالة البرت برحلته البحرية وخلال رحلته كان بحارته يشعرون بعد فترة من الإبحار بضعف وخمول وتورمات في الأطراف ونزيف بالأغشية المخاطية وتحت الجلد أيضاً ونزيف في اللثة وقد يموت بعضهم، فوصف البرت لبحارته عصير الليمون مع غذائهم فتحسنت حالتهم. لقد كان البحارة الذين أصيبوا بهذا المرض يتناولون الأغذية المحفوظة فقط ولا يدخلون في غذائهم أي غذاء طازج. إذاً فقد كان السر يكمن في الغذاء الطازج.
وقد استطاع الطبيب البريطاني (لند) الذي كان يعمل في البحرية البريطانية أن يكتشف أثر عصير الليمون والبرتقال في علاج هذا المرض.
وفي عام 1772م استطاع الكابتن كوك أن يعتمد على عصير الليمون والبرتقال في رحلته الطويلة التي استغرقت ثلاث سنوات دون أن يصاب أحد من بحارته بمرض الاسقربوط.
وفي عام 1932م تم فصل فيتامين ج (c) بواسطة العالم كنج وغيره من العلماء في أوقات متقاربة وأماكن مختلفة وسمي حينئذ حمض الأسكوربيك Ascorbic acid ومعناه بدون الاسقربوط.
الليمون
7هل فيتامن ج (c) يوجد فقط في الليمون والبرتقال دون سواهما أم أنه يوجد في مصادر أخرى؟
- لا ليس الليمون والبرتقال المصدرين الوحيدين لفيتامين ج، ولكنهما كانا من المصادر الأولى التي اكتشف منها هذا الفيتامين ويعتبر الليمون والبرتقال والليمون الهندي (جريب فروت) والأتررنج واليوسفي من المصادر الغنية بهذا الفيتامين. ويوجد في الفراولة والكنتالوب والجوافة والقنبيط والسبانخ والكرنب والعنب والطماطم والمنجة والخس والخيار والكبد البقري المطبوخ والفلفل الأحمر (الشطة) والبطاطس.
وظائفه
7ما هي وظائف فيتامين ج؟
- فيتامين ج له فوائد عظمى على صحة الإنسان فهو يقوم بدور هام في إصلاح الأنسجة الضامة (Connective tissus) والألياف (CAllagen) التي تمسك وتضم الخلايا بعضها ببعض. كما يلعب هذا الفيتامين دورا هاما في بناء المادة الأسمنتية (Cement substence) التي توجد بين الخلايا. كما يساعد على عمليات التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية وكذلك تشييد الهرمونات خاصة هرمون الغدة الدرقية الذي يتحكم في عمليات التمثيل الغذائي للجسم. ويساعد فيتامين ج على امتصاص مضادات الأكسدة وهذا يعني أنه يحمي مواد أخرى من تلف الأكسدة مثل الأنزيمات.
اعراض نقصه
7ما هي أعراض نقص فيتامين ج؟
- لقد ذكرنا في تاريخ اكتشاف هذا الفيتامين أن نقصه كان سبباً في مرض الأسقربوط ولهذا فإن نقص هذا الفيتامين يسبب مرض الأسقربوط حيث يؤثر على الأنسجة الغضروفية فيحدث النزيف وتتورم اللثة وتتآكل الأسنان وتضعف العظام. ويحدث نزيف نتيجة ضعف الشعيرات الدموية وقد يكون النزيف سطحياً أو ربما يكون تحت الجلد أو في المفاصل. تتورم اللثة وتكون اسفنجة ضعيفة المقاومة سريعة الادماء والتقرح، ويحدث تخلخل للأسنان وتساقطها وتآكلها وخلل في تكوين العظام والغضاريف وانيميا (فقر دم) وتأخر في التئام الجروح.
خواصه
7ما هي خواص هذا الفيتامين؟
- يعتبر فيتامين ج من أكثر الفيتامينات سرعة للتلف فهو يتلف في الغذاء بسرعة وذلك بمجرد النقل والإعداد والتخزين والطبخ حتى مجرد قطع الفواكه الموجود بها أو تعرضها للكدمات فإن ذلك يسبب تلف بعض ما بها من فيتامين.
ويتأثر فيتامين ج كثيراً بالضوء والحرارة والهواء إلا أن عصائر البرتقال والليمون المغطاة والمحفوظة في الثلاجة تحتفظ بكثير مما بها من الفيتامين لبضعة أيام.
إن أهم العوامل التي تؤثر على فيتامين ج هي:
1- الطهي والتصنيع حيث يذوب الفيتامين في ماء السلق لا سيما ان فيتامين ج يعتبر من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، ولذلك يفضل السلق عادة بالبخار. ونظرا لأن فيتامين ج سريع التأكسد في وجود المعادن الثقيلة مثل الحديد والنحاس وعليه فإنه يجب استخدام أواني الألمنيوم أثناء عملية الطهي.
ونظراً لأن فيتامين ج يتركز عادة بالقرب من القشرة الخارجية (الغلاف الثمري) للفاكهة وكذلك الخضروات فيجب المحافظة على هذه القشرة عند تجهيز الفواكه والخضروات. ولا بد من أن تكون طازجة بقدر الإمكان. كما يجب عدم نقع الخضروات في الماء قبل طبخها حيث إن النقع يؤدي إلى فقد كمية كبيرة من الفيتامين نظراً لسهولة ذوبانه في الماء. كما يجب عدم تقطيع الفواكه والخضروات إلى قطع صغيرة حيث يؤدي ذلك إلى زيادة المساحة المعرضة للهواء مما يتسبب في تلف الفيتامين عن طريق تعرضه للأكسجين وتحدث عملية الاكسدة. ويجب ملاحظة عدم تجهيز الفواكه والخضروات بمدة طويلة قبل تناولها بل يجب تجهيزها مباشرة قبل تناولها لأن فترة تعرضها للهواء تفسد ما بها من فيتامين نتيجة أكسدته. كما يجب اضافة كمية أقل من ماء الطبخ حيث إن الفيتامين سريع الذوبان في الماء ويفضل استخدام الطهي بالبخار ويجب عدم التفريط في ماء الطبخ أو السلق لما يحتويه من كمية عالية من الفيتامين. كما يجب مراعاة تغطية الإناء أثناء عملية الطبخ حتى لا يتعرض الفيتامين للأكسدة لا سيما وأن حرارة الطبخ تكون عادة عالية وفي وجود الهواء فإن هذا يساعد على سرعة الأكسدة.
2- كيفية حفظ فيتامين ج: لقد سبق أن ذكرنا أن الفيتامين يفسد بواسطة عمليات التجميد والتجفيف والتعليب فمثلاً لو أخذنا حوالي 100جرام من الفاصولياء التي تحتوي على 32ملجم من الفيتامين قبل الطهي، نجد أن كمية الفيتامين تكون بعد الطهي 17ملجم وعند التجميد تصل إلى 6ملجم عند الحفظ في العلب وإلى 2ملجم عند التجفيف.
ويفقد اللبن المبستر 65% من فيتامين ج إذا حفظ في الثلاجة لمدة أربعة أيام.
وللحفاظ على الفيتامين من الفساد يجب استخدام أقل كمية من الماء في عملية الطهي وضروري أن تكون فترة الطهي قصيرة جداً مع عدم رمي ماء السلق ويفضل استخدامه في أغراض أخرى للاستفادة مما به من فيتامين.
استخداماته
7ما هي استخدامات فيتامين ج؟
- يستخدم فيتامين ج على نطاق واسع فمن أهم استخداماته ما يلي:
- تستخدم مستحضرات فيتامين ج لعلاج النقص المتسبب في إحداث مرض الاسقربوط.
- تستخدم مستحضراته في جعل البول حامضياً وذلك في علاج بعض أمراض الكلى والمثانة البولية.
- يستخدم لعلاج نزلات البرد والانفلونزا وكذلك حالات انفصام الشخصية (Schizophrenia) ومرض الشيخوخة ((Senililt.
- يستخدم لمقاومة الأمراض ذات التأثير السام حيث ثبت أن لهذا الفيتامين تأثيراً إيجابياً في مقاومة السموم البكتيرية وكذلك فساد التأثيرات السامة لبعض المعادن كالزرنيخ والرصاص والزئبق حيث يتحد معها وتكون مركبات تمكن الجسم طردها والتخلص منها.
- لفيتامين ج قدرة كبيرة على وقاية الإنسان من أورام الجهاز التناسلي حيث أثبتت بعض الأبحاث أن السيدات المصابات بضمور في أنسجة عنق الرحم والذي يعتبر بمثابة الدور التمهيدي قبل حدوث المتغيرات السرطانية إذا تناولن فيتامين ج في غذائهن بصورة يومية فإن هذه الأعراض سرعان ما تختفي حيث ثبت بعد الدراسة الميدانية أن السيدات الخاليات من هذه التغيرات السرطانية يعتمدن أساساً في غذائهن على أطعمة غنية بفيتامين ج. كما ثبت كذلك أن السيدات اللاتي يتناولن أكثر من جرام واحد تقريباً من الفيتامين يومياً يكن أقل عرضة للإصابة بأورام الثدي بنسبة تتراوح ما بين 50% إلى 85% عن غيرهن. كما وجد أيضاً أن لفيتامين ج دوراً هاماً ورئيسياً في منع الإصابة بسرطان الجلد ويعود ذلك إلى قدرة هذا الفيتامين على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية عن طريق الجلد.
- لقد استخدم فيتامين ج في علاج حالات إدمان الهيروين حيث ذكرت الدراسات بأن زيادة الطاقة والنشاط والتحسن الملموس في صحة مدمني الهيروين مع تحسن الحالة النفسية نتيجة تناول فيتامين ج يؤدي إلى شفاء المدمنين ويظهر هذا التحسن في صورة عودة هؤلاء الأشخاص إلى شهيتهم الطبيعية للطعام وزيادة قدرتهم على المتابعة والانتباه وحدة البصر. ويقول العلماء إن أهمية تعاطي فيتامين ج خلال فترة تعاطي المخدرات يقلل كثيراً من حدوث السمية الخاصة بالمخدر.
الجرعات
7ما هي الجرعات اليومية المطلوبة من فيتامين ج؟
- الجرعات المطلوبة يومياً للشخص البالغ حوالي 60ملجم أما المرأة الحامل فإنها تحتاج إلى زيادة قدرها 20ملجم عن جرعة الرجال، وأما المرأة المرضع فتحتاج إلى زيادة 40ملجم يومياً والمدخنون يحتاجون إلى زيادة 100ملجم يومياً من الفيتامين. أما بالنسبة للطفل فإنه يستفيد مما يكون مخزوناً في جسمه من الفيتامين أثناء شهوره الأولى، ولبن الأم وحده لا يكفي لسد حاجة الطفل من فيتامين ج، لذلك يجب الاعتماد على مصادر أخرى غنية بهذا الفيتامين مثل عصير الطماطم والبرتقال. ويجب ملاحظة أن كمية الفيتامين تزداد في بعض الحالات المرضية مثل الحمى. كما يحتاج الشخص الرياضي إلى 100- 200ملجم يومياً وذلك بسبب سرعة التمثيل الغذائي للجسم.
تأثيراته
7هل هناك تأثيرات سامة نتيجة تناول جرعات كبيرة من فيتامين ج؟
- الجرعة الكبيرة الواحدة من فيتامين ج لا تسبب التسمم ولكن وجد أن تناول جرعات كبيرة بصورة منتظمة تسبب بعض المشاكل ومن الأمثلة على ذلك حدوث تقلصات (Cramps) واسهال عند تناول 1000ملجم في اليوم. وربما يحدث تكسير في كرات الدم الحمراء عند بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض وراثية وبالأخص مرض الأنيميا المنجلية مما يؤدي إلى حدوث تجلطات في الدم بالأوعية الدموية، لذلك يجب على مرض الأنيميا المنجلية عدم تناول فيتامين ج. والجرعات العالية من الفيتامين تسبب نزول كميات كبيرة من أملاح أو اكزلات الكالسيوم في البول مما قد يؤدي إلى حدوث حصيات بالكلى. كما أن تسبب الجرعات العالية زيادة إفراز حمض البوليك حيث تحدث صورة مشابهة لمرض النقرس. وتناول جرعة عالية يؤدي إلى ظهور السكر في البول مما يجعل البول إيجابياً لاختبارات الجلكوز ويؤدي ذلك إلى حدوث خطأ في التشخيص حيث قد تشخص الحالة على أنها مرض البول السكري ثم ينتج عن ذلك مشاكل في محاولة ضبط السكر في الدم مع أن الشخص غير مصاب بالسكر لأن الجرعة العالية من فيتامين ج سببت هذا الارتفاع المفاجئ والذي سيزول بالتوقف عن أخذ جرعات عالية من الفيتامين.
المستحضرات
7ما هي المستحضرات المتواجدة في الأسواق من فيتامين ج؟
- يوجد عدة مستحضرات تتواجد في الصيدليات وفي أماكن الأغذية التكميلية ومن أهمها فيتامين ج المضاد للأكسدة، وبللورات فيتامين ج وفيتامين ج وعشبة الأكنيسيا وهو مضاد للأكسدة أيضاً. فيتامين ج غير الحامضي، فيتامين ج وورك الورد، فيتامين ج داليو فلانونويد وفيتامين ج بافرد..

إجابات أخرى التصنيف بحسب الوقت التصنيف بحسب التصويت
1

jan valjan 20/11/2009 01:35:30 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام السِجل المعدّل
اعتقد تقصد الفيتامين الذي نقصه يسبب الاسقربوط وهو فيتامين C
واجابة المميز هي الافضل

قد يهمك أيضًا
ما هو الاسقربوط؟ - عدد الإجابات: 3 عدد الزيارات: 954
ما هو الفيتامين الذي يسببه نقص مرض الأسقربوط ؟ - عدد الإجابات: 2 عدد الزيارات: 918
ما هو الفيتامين الذي يسببه نقص مرض الأسقربوط ؟ - عدد الإجابات: 2 عدد الزيارات: 435
فيتامين نقصه يسبب مرض الاسقربوط ؟ - عدد الإجابات: 4 عدد الزيارات: 408
فيتامين نقصه يسبب مرض الاسقربوط ؟ - عدد الإجابات: 2 عدد الزيارات: 403
ماهو الاسقربوط - عدد الإجابات: 4 عدد الزيارات: 327
ما هو مرض النقرس وما هى أعراضه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التغذية الرياضية:Sports nutrition Listen
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» التغذية المعدنية Mineral nutrition

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اللغات :: قسم علوم الصحه الرياضيه والتربيه البدنيه :: قسم علوم الصحه الرياضيه-
انتقل الى: