عالم اللغات
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات عالم اللغات
إذا كانت هذه اول زيارة لك فتفضل و بادر بالتسجيل و شاركنا مواضيعك و اهتماماتك .
أما إذا كنت عضوا مسجلا فتفضل بالدخول و تصفح جديد المنتدى .
ادارة المنتدى تتمنى لك قضاء وقت ممتع و مفيد معنا .

عالم اللغات

منتدى عالم اللغات طريقك الى المعرفه والتعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التدريب الدائري Circuit Training

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sports world

avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 27
الموقع : www.epeecoach.webs.com

مُساهمةموضوع: التدريب الدائري Circuit Training    السبت مايو 04, 2013 3:01 pm


أسس التدريب الدائري

• أولا : ماهية التدريب الدائري .
• ثانيا : أهداف التدريب الدائري .
• ثالثا : أهمية التدريب الدائري .
• رابعا : مميزات التدريب الدائري.
• خامسا : تشكيل و ترقيم وحدات التدريب الدائري .
• سادسا : التدريبات البدنية من خلال نموذج التدريب الدائري .
• سابعا: أساليب التدريب الدائري .
• ثامنا : أسس التدريب الدائري .


• أولا :- ماهيه التدريب الدائري:
بدأ شيوع مصطلح تاتدريب الدائري في نهايه الخمسينات كنظام للتدريب يستهدف رفع مستوي اللياقه البدنيه لتلاميذ المدارس .و كان الفضل في ذلك الي كل من (( مورجان , أدامسون )) في جامعه ليدز بأنجلترا .
اكتسب التدريب الدائري بعد ذلك موقعا متمبيزأ في مجال التدريب الرياضي بشكل عام (( خرج عن حدود المدرسه )) و يرجع ذلك لعدة أسباب منها :-
1- التقدم الحادث في أشكال التدريب وما وصلت اليه من أليه و تنظيم و تركيز و تقنين و أقتصاد و تاثير فيما يتعلق بتنمية القدرات البدنية المختلفة .
2- التقدم الحادث في فسيولوجيا التدريب الرياضي , حيث كان لذلك فضلا كبيرا علي أساليب التحكم في أحمال التدريب و تقنينها بأساليب عالية الموضوعية و التأثير .
3- إن التدريب الدائري لا يمثل و لا يعبر عن أسلوب محدد و مستقل للتدريب , أو طريقة للتدريب تضاف إلي الطرق المعروفة ( المستمر , الفتري المنخفض الشدة , الفتري المرتفع الشدة , التكراري ) ... ولكنة أسلوب أو نظام للعمل قابل للتعامل و التشكيل مع جميع طرق التدريب المتداولة .
يعتبر مانفرد شولش من أكثر العلماء الذين نجحوا في تطوير أساليب و أشكال التدريب الدائري ,و كذلك النماذج التي تناسب كل طريقة من طرق التدريب الشائعة بما في ذلك متغيرات التدريب و إمكانات التزايد و مجالات الاستخدام , و حيث نجح في وضع النماذج التالية .
أولا : نماذج التدريب الدائري باستخدام الحمل المستمر .
ثانيا : نماذج التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري منخفض الشدة .
ثالثا : نماذج التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري مرتفع الشدة .
رابعأ : نماذج التدريب الدائري باستخدام الحمل التكراري .
التعريف :-
- يعرف هارة التدريب الدائري :-
"طريقة تنظيمية لأداء التمرينات بأداة أو بدون أداة يراعي فيها شروط معينة بالنسبة لاختيار التمرينات و عدد مرات تكرارها و شدتها و فترات الراحة البينية و يمكن تشكيلها بأستخدام أسس و مبادئ أي طريقة من طرق التدريب المختلفة بهدف تنمية الصفات البدنية "
- تعريف كمال درويش و محمد صبحي حسانين :
" يفهم تحت مصطلح التدريب الدائري و الصور المختلفة لتصميماتة و متغيراته أنه طريقة تنظيمية لطرق التدريب المختلفة (مستمر , فتري , تكراري ) كما أن المصطلح يعطي ايحاء صحيحا إلي أن تدريبات وحدة التدريب الدائري غالبا ما تأخذ شكل دائرة , حيث ترتب التمرينات حسب أهداف و أغراض وحدة التدريب في شكل دائرة يبدأها اللاعب بالتمرين الاول ثم الثاني و هكذا ملتزما بتسلسل التمرينات الي أن ينهي الدائرة و مجموعة التمرينات هذه يطلق عليها "دورة" و قد يؤدي اللاعب دورة واحدة أو دورتين أو ثلاث , وذلك حسب التصميم و الهدف التدريبي للوحدة التي تشمل عادة دورة أو عدة دورات .
ثانيا : أهداف التدريب الدائري
1- تنمية القدرات البدنية الاساسية و المركبة.
2- تحسين الحالة التدريبية.
3- تحسين القيم التربوية.
4- زيادة دافعية الممارسة .
5- موضوعية مراقبة المستوي و التقويم .
1- تنمية القدرات البدنية الاساسية و المركبة .
غالبا ما يكون الهدف الرئيسي للتدريب الدائري تنمية القدرات البدنية الاساسية مثل ( القوة و التحمل و السرعة و المرونة ) أو القدرات البدنية المركبة مثل ( تحمل القوة و تحمل السرعة و القوة المميزة بالسرعة و الرشاقة ) .
في إطار التدريب العام و التدريب الدائري فإن كل مكون من هذه المكونات الاساسية و المركبة له متطلباته الخاصةالتي تميزه عن غيرة من المكونات , وذلك من حيث تقنين الحمل و تنظيمة بواسطة تمرينات مختارة تأخذ شكل التدريب الدائري .
و تنظيم الدائرة التدريبية يؤدي إلي مراعاة هذه الخصوصية (المحطة ) و كذلك هذا التركيب الدائرة بالقدر المناسب و بما يتناسب مع مستويات الممارسين و كذلك الفروق الفردية بينهم , حيث تحدد التكرارات أو زمن الاداء أو الشدة في ضوء اختبار الحد الاقصي الذي يعتبر أداة امدرب في تقنين عملية زيادة الحمل و الوصول به إلي أعلي قدر ممكن في ضوء إمكانات اللاعب و قدراتة .
و الجدير بالذكر أن الاهتمام بالقدرات البدنية و تنميتها ليس فقط لرفع معدلاتها فقط , وانما ايضا لارتباطها بالعديد من المتغيرات الوظيفية و النفسية .
2- تحسين الحالة التدريبية :-
يعتبر التدريب الدائري شكل و طريقة تنظيمية لتحقيق الحالة التدريبية للاعب النشاط الرياضي التخصصي , و يعتبر مصطلح "الحالة التدريبية" أحد المصطلحات الشاملة التي تتضمن عددا من المفاهيم المعبرة عن الكفاءة البدنية لنوع النشاط الذي يمارسة الفرد و ذلك بشكل شامل .
تهدف متغيرات التدريب الدائري إلي تحقيق الحالة التدريبية عن طريق إحداث حمل مستمر علي المجموعات العضلية العاملة , وذلك باستخدام أسلوب يسمح بأحداث تغيرات (إثارة ) في عمل الدورة القلبية و نظام التنفس و تبادل الغازات من خلال تنظيم طرق و أسس الحمل المختلفة .
3- تحسين القيم التربوية :-
للاساليب التنظيمية المستخدمة في التدريب الدائري أثر كبير علي تحسين و تثبيت القيم التربوية لدي الممارسين و خاصة الناشئين منهم .فالاداء الجماعي لوحدات التدريب الدائري ينمي روح الفرق و العمل الجماعي لدي الممارسين .
التقويم الذاتي في التدريب الدائري يؤدي إلي زيادة الثقه بالنفس و الصدق و الامانة , استخدام بطاقه تسجيل المستوي يزيد من دافعية الفرد للممارسة , كما أن التدريب الدائري يعمل علي توفير فرص الاحترام المتبادل بين اللاعبين و أحترام ذوي الامكانات و القدرات المتواضعه بنفس قدر احترام ذوي القدرات العالية , كما أن تحدي المعدلات الموضوعة في محطات الدوائر ينمي السمات الارادية و التحدي و السيطرة علي النفس و يرفع من روح الكفاح لتحقيق الاهداف الموضوعة
يشير شولش "إلي أن التدريب الدائري يربي في الفرد الصدق و الاعتماد علي النفس و السيطرة عليها و الطموح و تربية قوة الارادة .
هذا بالاضافة إلي أن مشاركة الممارسين في تنظيم الدوائر التدريبية يؤدي إلي خلق قيادات واعية لعملية التدريب الرياضي و أهدافه و تنظيماته خاصة في القطاعات التعليمية .
4- زيادة دافعية الممارسة :
العمل الدائري يتميز بالتنوع .. لذلك فهو شيق و يثير الحماس للممارسة , كما أن التقويم الذاتي و استخدام بطاقات مراقبة و تقويم المستوي يؤدي إلي زيادة الدافعية لدي الممارسين , و يسمح بالمقارنة الذاتية (الفرد مع نفسة) أو المقارنة مع الاخرين بشكل موضوعي و مشوق .
إن واقعية تشكيل الاحمال في نظام التدريب الدائري تؤدي إلي راحة نفسية لجميع الممارسين بصرف النظر عن تباين مستوياتهم , وهذافي حد ذاته يستبعد تماما خبرات الفشل أو الاحباط لدي أصحاب المستويات الضعيفة , كما أنه و في نفس الوقت يؤدي إلي عدم إصابة أصحاب المستويات العالية باملل أو أنعدام روح الكفاح و المنافسة .., و هذا إجراء يزيد من دافعية الممارسة للجميع .
في نفس الوقت فإن استخدام التمرينات الزوجية مع الزميل في التدريب الدائري و التي تعتبرذات أثر جيد من حيث إضفاء السعادة و المرح و السرور علي الممارسين مما ينعكس علي زيادة دافعية الممارسة لديهم .
5- موضوعية مراقبة المستوي و التقويم :
التدريب الدائري أقر بما يكون إلي التمرينات المقياسية , أوالاختبارات الموضوعية , فتقنين العمل في ضوء توقيتات الاداء في المحطات و فترات الراحة البينية أو تكرارت الاداء علي مستوي المحطة او الدورة او الدائرة يكاملها يعتبر عمل مقياسي لغرض التقويم الدقيق الجزئي و الشامل .... و لعل ذلك ما دفع البعض إلي تقديم نماذج مقترحة لتوظيف التدريب الدائري كبطاريات اخيبارت لرفع عائدها التقويمي بجانب عائدها التدريبي و التقويمي .
أن بطاقات مراقبه المستوي في التدريب الدائري قد وصلت من الدقة و الموضوعية إلي حد تقديم وصف مفصل لمعدلات و مستويات اداء الافراد في جميع متغيرات العملية التدريبية .
كما ان نظام التدريب الدائري يسمح بما يسمي التقويم الذاتي (تقويم الفرد لمستوله ) و كذلك التقويم الفردي و التقويم الجماعي . وهذا يسمح بمقارنه مستويات الفرد بنفسة علي فترات دورية , أو مقارنة الفرد بأخر أو المجموعة التي يمارس معها , أو مقارنة الفرد أو المجموعة بمعدلات لمستويات مثلي مستهدفة أو مامولة .



• ثالثا: أهمية التدريب الدائري
أهمية التدريب الدائري :
اتفق كل من كمال درويش ومحمد صبحي ( 1999) وعصام عبد الخالق ( 1992 ) أنة توجد أهمية تعليمية وأهمية تربوية للتدريب الدائري :
الأهمية التعليمية للتدريب الدائري :
1. تحسين المقدرة الوظيفية للفرد وزيادة القدرة على التكيف برفع كفاءة الأجهزة الحيوية .
2. تنمية القدرات البدنية والحركية للفرد .
3. الاهتمام بالفروق الفردية للأفراد .
4. يشترك في الأداء عدد كبير من الأفراد أو صغير في وقت واحد .
5. وجود الرياضي في صورة تحدي بين مقدرته وإمكانياته وبين متطلبات التدريب .
6. وسيلة للتقويم الذاتي للفرد .
• رابعا : مميزات التدريب الدائري
مميزاته:
1- أسلوب مهم لزيادة كفاءة الجهازين الدوري والتنفسي وزيادة القدرة على مقاومة التعب، والتكيف للمجهود البدني المبذول.
2- الاهتمام بالفروق الفردية، فيعمل الطالب بما يتلاءم وحالته أو تحدد الجرعة بما يتناسب مع مستواه ومقدرته.
3- يسهم بدرجة عالية في تنمية الصفات البدنية.
4- إمكانية تشكيل التمرينات باستخدام أي طريقة من طرق التدريب بحيث يمكن التركيز لمحاولة تنمية واحد أو أكثر من الصفات البدنية.
5- إنجاز التقييم الذاتي للطالب عن طريق التسجيل في بطاقات المستوى، الأمر الذي يتيح للفرد معرفة مدى تقدمه مما يزيد من دافعيتة نحو الارتقاء بمستواه وتغطية نقاط ضعفه، فيزداد بذلك عامل المنافسة.
6- إمكانية التدرج بحمل التدريب بصورة صحيحة، وذلك بتطبيق مبادئه.
7- إمكانية استخدام تمرينات متنوعة طبقاً للإمكانات المتاحة بحيث تكون في أماكن متفرقة، مما يخلق عامل التشويق والتجديد والإثارة.
8- المساعدة في توفير الوقت والاقتصاد فيه.
9- الإسهام بدرجة فاعلة في إكساب وتنمية السمات الخلقية والإرادية مثل النظام والأمانة والاعتماد على النفس وغير ذلك مما يساعد على فعالية العمل.
10- إمكانية تصميم دائرة خاصة باحتياجات اللياقة البدنية التي تتركز في رياضية معينة أو نشاط خاص.
• خامسا : تشكيل و ترقيم وحدات التدريب الدائري
1- تشكيل وحدات التدريب الدائري .
2- ترقيم وحدات التدريب الدائري .

أولا :- تشكيل وحدات التدريب الدائري .
1- يراعي عند تصميم وحدات التدريب الدائري تغير الحمل عبر المحطات بما يتمشي مع المجموعات العضلية الاساسية , فمثلا يمكن أن نشكل الوحدات كما يلي :-
o التمرين الاول "المحطة الاولي" تمرين رجلين .
o التمرين الثاني "المحطة الثانية " تمرين للذراعين و المنكبين .
o التمرين الثالث "المحطة الثالثه"تمرين للبطن .
o التمرين الرابع "المحطة الرابعة"تمرين الظهر.
وفي هذه الحالة يركز الاداء في كل محطة علي مجموعات عضلية معينه تختلف عن المجموعات العضلية في المحطات الاخري , و هذا يعني أنه في جميع المحطات يكون هناك مجموعة عضلية واحدة في حالة عمل , و في حين أن المجموعات العضلية الاخري و في حالة الراحة و هذا يعتبر أحد أساليب تنظيم الدائرة بهدف إحداث التنمية الشاملة للجسم .
2- أسلوب أخر يستخدم في حالة ما إذا كان الهدف من عملية التدريب أحداث تأثير ذا شدة معينة و حجم معين علي مجموعة عضلية معينة , بالاضافة إلي تنمية المجموعات الخري أيضا ولو بقدر أقل . كان تتضمن وحدة التدريب الدائري ثلاثة تمرينات لعضلات الرجلين (المجموعة العضلية المراد التركيز عليها ) و تمرين لعضلات البطن و أخر لعضلات الذراعين و المنكبين , وفي هذه الحالة تشكل الرحدة الدائرية باستخدام أحد النموذجين التاليين :
النموذج الاول :
- المحطة الاولي (التمرين الاول ) لعضلات الرجلين .
- المحطة الثانية(التمرين الثاني ) لعضلات البطن .
- المحطة الثالثة(التمرين الثالث) لعضلات الرجلين .
- المحطة الرابعه (التمرين الرابع) لعضلات الذراعين و المنكبين.
- المحطة الخامسة (التمرين الخامس)لعضلات الرجلين .
ويلاحظ في هذا النموذج أنه يوجد دائما فاصل (تمرن للبطن أو الذراعين و المنكبين ) بين تمرينات القوة الثلاثة الخاصة بعضلات الرجلين , حيث أن الجرعة الخاصة بالرجلين المراد إحداثها علي الممارسين تسمح (وفقا لللهدف الموضوع) بإعطاء راحة بينية بين تمرينات القوة للرجلين , أي باستخدام طريقة التدريب الفتري منخفض الشدة , حيث تعتبر فترات أداء تمرينات البطن و الذراعين و المنكبين في هذا النموذج وقت راحة لعضلات الرجلين .

النموذج الثاني :
- المحطة الاولي : لعضلات البطن .
- المحطة الثانية : لعضلات الرجلين .
- المحطة الثالثة : لعضلات الرجلين .
- المحطة الرابعه : لعضلات الرجلين .
- المحطة الخامسة : لعضلات الذراعين و المنكبين .
و يلاحظ في هذا النموذج أن تمرينات الرجلين قد وردت كلها في شكل متتالي ,حيث يكون الهدف التدريبي هنا إحداث حمل مستمر (و خاصة إذا لم يكن هناك فترات للراحة البينية بين التمرينات )علي المجموعة العضلية للرجلين.
3- هذا و من الممكن تشكل وحدة التدريب الدائري الكاملة بهدف تنمية مجموعة عضلية واحدة , فلا مانع مثلا من أن تتضمن الدائرة أربعة تمرينات لتنمية عضلات الرجلين فقط .
التشكيلات السابقة تمثل نماذج متعددة لتشكيل وحدات التدريب الدائري باستخدام مجموعات عضلية مختلفة و نفس الشئ يمكن أن يتم إذا اعتمد التقسيم علي مكونات اللياقة البدنية مثلا , كأن تشكيل الدائرة كما يلي :
- المحطة الاولي : تمرين سرعة
- المحطة الثانية : تمرين المرونة
- المحطة الثالثة : تمرين القوة
- المحطة الرابعة : تمرين الرشاقة
- المحطة الخامسة : تمرين التحمل
و هكذا
كما يمكن أن يكون هناك تمرينان متتاليان أ, غير متتالين للجلد في الدائرة , كما يمكن أيضا أن تشكل وحدة التدريب الدائري بالكامل لتنمية الجلد فقط .


(2)- ترقيم وحدات التدريب الدائري:-
يجب ترقيم محطات التدريب الدائري بواسطة كروت أو لافتات أو لوحات يكتب عليها أرقام تمرينات الدائرة (, وفي 1 , 2, 3, 4, .......) أو (أ, ب, ج, .......) كما يمكن أن تتضمن كل لوحة مواصفات أداء التمرين الخاص بها , كما يمكن أيضا أن توضع رسومات توضح التسلسل الحركي للتمرين,وفي بعض الحالات يمكن أن يكتب علي هذه اللوحات حجم أداء التمرين , وفي جميع الاحوال يفضل أن يقوم الفرد الممارس باعداد هذه الاشياء .
كما يمكن كتابة أرقام المحطات علي الارض ,حيث يجب تحديد أتجاه الحركة إلي التمرين التالي للتمرين الممارس , وهكذا حتي نهاية الدائرة و عادة ما تأخذ دائرة الوحدة شكل دائرة أو مربع حتي يكون التمرين الاول للدائرة تاليا مباشرة للتمرين الاخير فيها , مما يسهل عملية أداء أكثر من دورة للوحدة الدائرية .
سادسا:التدريبات البدنية من خلال نموذج التدريب الدائري
يوضح الشكل رقم (504)يوضح التكوينات الخاصة بالقدرات البدنية (رشاقة, مرونة ,تحمل, سرعة, قوة, ) وفقا لنوذج التدريبات الدائرية حيث يتتضمن التفرعات التالية :
*الرشاقة :-
1- الرشاقة البدنية.
2-الرشاقة الحركية .
3-الرشاقة الفردية.
4-رشاقة الاكروبات .
5-الرشاقة الايقاعية.
6-الرشاقة ذات التنفيذ الاجتماعي.
*مرونه:-
1- المرونه السلبية .
2-المرونه الايجابية.
*التحمل :-
1-التحمل العام.
2-التحمل الخاص.
3-تحمل القوة.
4-تحمل السرعة.

*السرعة :-
1-تحمل السرعة.
2-السرعة القصوي.
3-القوة المميزة بالسرعة.

*القوة :-
1-القوة المميزة بالسرعة .
2-تحمل القوة.
3-القوة العظمي .

• سابعا :أساليب التدريب الدائري
(1) التدريب الدائري باستخدام الحمل المستمر:-
(2) التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري منخفض الشدة .
(3) التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري مرتفع الشدة .
(4) التدريب الدائري باستخدام الحمل التكراري.


1- التدريب الدائري باستخدام الحمل المستمر:-
*النموذج الاول : التدريب بدون راحة ,مع عدم استخدام الزمن كهدف.
و هذا النموذج يتم بدون فترات راحة بينية بين المحطات أو الدورات داخل وحدة التدريب الدائري (الوحدة تخلو تماما من أي فترات راحة)... و في هذه النوعية تؤدي التمرينات أو الدواءر بدون استخدام الزمن كهدف .
*النموذج الثاني: التدريببدون راحة , مع استخدام الزمن كهدف.
في هذا النموذج يتم التدريب بدون فترات راحة بينية مع استخدام الزمن كهدف , وتصميم الوحدة بحيث تتضمن ثلاث دورات .
*النموذج الثالث:التدريب بدون راحة ,مع استخدام الزمن و تقنين الجرعة.
في هذا النموذج يتم التدريب بدون راحة, مع وجود وقت محدد للتمرينات , وكذلك تقنين جرعات التدريب..., ولكن باستخدام عدة دورات مختلفة .
2- التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري منخفض الشدة .
*النموذج الاول : (15 ثانية عمل , 45 ثانية راحة)
في هذا النموذج يتم أداء كل تمرين (محطة)من تمرينات الدائرة لمدة 15 ث , علي أن تكون الراحة البينية بين المحطات 45ث فقط .
*النموذج الثاني : (15ثانية عمل ,30 ثانيةة راحة)
في هذا النموذج يتم أداء كل تمرين (محطة) من تمرينات الدائرة لمدة 15 ث , علي أن تكون الراحة البينية 30 ثانية فقط.
*النموذج الثالث : (30ثانيه عمل , 30 ثانية راحة )
في هذا النموذج يتم أداء كل تمرين من تمرينات الدائرة لدة 30 ثانية علي أن تكون الراحة البينية 30 ثانية أخري
3- التدريب الدائري باستخدام الحمل الفتري مرتفع الشدة .
*النموذج الاول : (10: 15 ثانية عمل , 30 : 90 ثانية راحة)
في هذا النموذج يثبت التمرينات بحيث يكون الاداء في كل تمرين أو محطه من محطات الدائرة من (10 :15 ثانية ) كما يعطي راحة بينية بين المحطات قدرها من 30 : 90 ثانية .
و تحديد فترة دوام الراحة يكون مناسبا (في حدود الدي المقرر) لمقدار شدة القوة المستخدمة , والذي يكون 75 %من الحد الاقصي لقدرة الممارس علي تمرينات الدائرة , وكذلك وفقا للهدف التدريبي المراد الوصول اليه.
*النموذج الثاني: ( 8 : 12 تكرارا , 30 :180 ثانيه عمل )
في هذا النموذج لا يتم تحديد زمن زمن محدد الاداء التمرينات (المحطات) ولكن يستخدم نظام تثبيت عدد التكرارت التي يؤديها الممارس علي التمرينات , حيث يجب أن تكون هذه التكرارت من ( 8 : 12 تكرارا).
علي أن تسمح التمرينات المختارة بأن يؤدالممارس في ضؤء هذا المدي من التكرارت برتم عادي , وتتراوح فترة دوام الراحة البينية بين المحطات من 30 : 180 ثانية .
وكما هو الحال في النموذج الاول (السابق ) فإن شدة جرعات التمرينات تكون 75% من الحد الاقصي لقدرة الممارس علي التمرينات المختارة , كما يجب أن تتضمن الراحة تمرينات أسترخاء و إطالة ..., حيث أن لهذه النوعية من أهمية خاصة بالنسبة لضمان الوصول إلي التاثير التدريبي المراد تحقيقة .

4- التدريب الدائري باستخدام الحمل التكراري :
*النموذج الاول : (8 تكرارات , 120 ثانية راحة )
يعتمد هذا النموذج علي عملية تثبيت عدد تكرارات التمرين (محطة ) بـ8 تكرارات فقط علي مدار الدائرة بكاملها , علي أن يكون دوام فترة الراحة 120 ثانية تستعمل في تمرينات الاطالة و الاسترخاء .
و لذلك فإن هذا الاسلوب يتضمن تثبيت لعدد التكرارات و سريان التمرينات و حساب زمن التحميل علي أن يكون الهدف هو تقليل زمن الاداء في الدائرة .
*النموذج الثاني : ( 10 : 15 ثاني عمل , 90 : 180 ثانية راحة )
يعتمد هذا النموذج علي تثبيت مدي زمن الاداء ليكون من ( 10 : 15 ثانية ) و تثبيت حمل التمرين في الدائرة الاولي باستخدام جرعة تبلغ 50 % من الحد الاقصي لتكرارت , و يلي ذلك زيادة الحمل من 50 % الي 60% الي 70 % يعقب ذلك أداء ثلاث مرات باستخدام جرعة قدرها 80 % من الحد الاقصي للتكرارات .
ثم يبدا بعد ذلك تقليل متدرج في الحمل عن طريق استخدام جرعات قدرها ( 70 % , 60% , 50 %) من الحد الاقصي للتكرارات .
هذا و يجب أن تكون فترة الراحة من 90 : 180 ثانية تستخدم في أداء تمرينات الاطالة و الاسترخاء و علي هذا يكون هدف التدريب في هذا النموذج هو زيادة عددد التكرارات خلال مدي زمن الاداء المحدد (10 : 15 ثانية ).
*النموذج الثالث : (زيادة زمن التحميل و تثبيت التكرارات , 90 : 180 ثانية راحة بين الدورات ).
تؤدي تمرينات المحطات المختارة حسب الترتيب المحدد لها , و بعد كل دورة من المحطات (التمرينات ) تعطي فترة راحة قدرها من ( 90 : 180 ثانية ) , و يتوقف طول فترة الراحة علي طبيعة و شدة الزيادة في الاداء, كما يجب أن تستغل فترة الراحة في أداء تمرينات الاطالة و الاسترخاء .
• ثامنا : أسس التدريب الدائري
أسسه:
للتدريب الدائري أسس يقوم عليها يجب مراعاتها عند تطبيقه لتنمية اللياقة البدنية، وهذه الأسس هي كالتالي:
أ- مبدأ زيادة الحمل.
يعد هذا المبدأ من الأسس الهامة عند تنمية وتطوير الصفات البدنية وقد يختلف أسلوب تطبيق هذا المبدأ تبعاً لكيفية تنظيم طريقة الحمل المستخدم ، فقد يتم بواسطة:
1-إنقاص زمن الأداء مع تثبيت حجمه وشدته.
2- زيادة حجم أو شدة الحمل أو الاثنين معاً مع تثبيت زمن أداء التمرين.
3- تقصير فترات الراحة بين تمرينات المحطات.
ويتضح عند تطبيق مبدأ زيادة الحمل ملامح معينة وواضحة للعمل نشير إليها فيما يلي:
- أن يكون هذا التدريب فردياً.
- أن تقوم زيادة عدد مرات تكرار التمرين ومعدل تقدمه على أساس قدرة الفرد ونسبة سرعته في التحسن.
- أن تكون التمرينات قابلة للقياس.
- أن تكون هذه التمرينات موحدة المستوى، مع ضرورة معرفة المتدرب لمقدار العمل الذي يقوم به.
ب - تحديد جرعة التدريب:
تتحدد جرعة التدريب بناء على نتيجة الاختبار الأقصى الذي تم قبل البداية في برنامج التدريب وتسجيل هذه الاختبارات في بطاقات المستوى أو بطاقات التسجيل، ثم تستخلص فيها جرعة التدريب التي قد تتنوع بين ربع وثلثي أقصى تكرار لكل تمرين




_________________
Fencing coach
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التدريب الدائري Circuit Training
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مجموعة2 مواقع هندسة كهربائية
» مصطلحات هندسية باللغة الإنجليزية
» J'installe un circuit électrique
» Programme 1ere année Mathématique et Informatique

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اللغات :: قسم علوم الصحه الرياضيه والتربيه البدنيه :: قسم التدريب الرياضى-
انتقل الى: