عالم اللغات
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات عالم اللغات
إذا كانت هذه اول زيارة لك فتفضل و بادر بالتسجيل و شاركنا مواضيعك و اهتماماتك .
أما إذا كنت عضوا مسجلا فتفضل بالدخول و تصفح جديد المنتدى .
ادارة المنتدى تتمنى لك قضاء وقت ممتع و مفيد معنا .

عالم اللغات

منتدى عالم اللغات طريقك الى المعرفه والتعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكيف الرياضي:Adaptive sports

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sports world

avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 27
الموقع : www.epeecoach.webs.com

مُساهمةموضوع: التكيف الرياضي:Adaptive sports    الأحد أغسطس 14, 2011 12:17 pm

يتأثر مستوى الأداء في مجال الرياضة من قبل اثنين من العمليات الرئيسية --
التربوية والبيولوجية. الأول يعتمد على تأثيرات معينة نظم التدريب (وسائل وأساليب التدريب ، وأحجام وكثافات التدريب عمل خلال المتوسط ، الصغير مختلفة ، أو macrocycles). والثاني هو تتميز التكيف على المدى القصير والطويل في عمليات مختلفة نظم للرياضي.
نظم التدريب تسمح للرياضي على تكييف نفسها مع الأحمال التدريبية في بعض من أجل تحسين الأداء. التكيف بالتالي فهي ليست عملية سلبية ، كما تظهر بعض المتخصصين في المطالبة ، ولكن التكيف الإيجابي للرياضي إلى الأحمال التدريبية. للأسف هناك بعض المدربين و علماء الرياضية الذين يفهمون في إطار التكيف أنه هناك رد فعل مضاد من
الكائن الحي الذي يؤدي إلى انخفاض الأداء أو حتى الي الاستقرار.
من الواضح أن معدل التحسن يبدأ في التباطؤ مع الزيادات و مستوى الأداء ، وخاصة عندما استخدمت نظم تدريب مماثل على عدة سنوات. ولذا فمن المهم جدا لتشجيع أنواع مختلفة من عمليات التكيف في التدريب للحد من تأثير ردود الفعل المضاد للكائن كما تحسن مستوى الأداء. ويتحقق ذلك عن طريق التخطيط تغييرات في وسائل وأساليب التدريب في كل دورة من دورات التنمية.
أسئلة وأجوبة
المواد التالية النظرية والعملية . على موضوع التنمية والتطوير من حيث الشكل ويتم تقديم النصح والإدامة في شكل أسئلة وأجوبة.
وهذا يسمح لنا أن ننظر في عمق المشكلة ويعطي كل شخص المشورة العملية المعنية.
1. ماذا نفهم تحت مصطلح في علم التدريب الرياضي ؟
النموذج الأعلى هي المرحلة المثلى من المادية والتقنية والنفسية والتكتيكية التحضيرات. يمكن أن تكون هذه المرحلة إعداد الأمثل لتطبيقها بشكل صحيح فقط كل دائرة تطوير رئيسية. وتشكل المؤشرات هي النتائج المبينة في المسابقات ، وكذلك في ظروف التدريب. الأول يشير لها بالمرحلة الأساسية ، والمرحلة الثانية من منطوقه (Matveyev ، 1987).
2. ما هي عوامل النجاح في عملية التنمية والتطوير ؟
ويتميز هذا المراحل التي في واحد أو آخر ترتيب عمليات التكيف والإدامة ومعالجة الضعف . لعقود عدة توجد في الرأي القائل بأن تطوير شكل مشابه بعد الفترة الانتقالية ، وكذلك
وبعد فترة المسابقة الأولى ، بدءا من مرحلة التكيف ، تليها مرحلة التقوية والتعديل. هذا الرأي قد وصل حتى الآن بقيت على حالها تقريبا في سباقات المضمار والميدان. ومع ذلك ، والتشكيك في مختلفة مستوى أداء الرياضيين والدراسات التجريبية ومتعددة سمح لنا للتوصل إلى استنتاج مفاده أن عملية تطوير الأعلى
شكل (مراحل البديلة ، ومدتها ، وما إلى ذلك) يعتمد على خصائص الفرد الرياضي وبناء دورات تدريبية سنويا.
3. كيف يمكن تطوير النموذج بعد الفترة الإنتقالية أو أحدث فترة راحة عند العامة ويعمل فيها الاستعدادات محددة في وقت واحد؟
عملية التنمية في مجموعة واحدة من الرياضيين يبدأ التكيف المرحلة ، تليها مراحل الإدامة والحد من (الشكل 1). مجموعة أخرى والحد من المرحلة السابقة لمرحلة التكيف (الشكل 2). و ممثلون عن المجموعة الثالثة والتسلسل التالي : الترميم ، الحد ، والتكيف والترميم والحد من (الشكل 3). مدة شكل دورة التنمية الفردية. معظم الرياضيين في الوصول إلى النموذج 2 حتي 5 أشهر.
كيف يمكن تطوير النموذج بعد الانتقال أو أحدث فترة راحة عندما وتنقسم فترة الإعداد إلى إعداد دورات عامة ومحددة؟
هيكل التنمية الشكل يتبع نمطا مماثلا إلى ما سبق وصف فترة التحضير (ثلاثة أنواع مختلفة من توزيع المرحلة). و الفرق الوحيد هو في محاولة للوصول إلى النموذج الأول في إعداد العام تمارين محددة قبل إعداد يبدأ. مدة الدورة لا تزال دون تغيير.
4.كيف يمكن تطوير الإنموذج الرياضي بإستخدام التدريبات البديلة للمجاميع التدريبية الشائعة؟
ونعتقد أنه يمكن استخدام بديل مجمعات التدريب تأثير حتى فشل رياضي للوصول الى الشكل المطلوب في الوقت المخطط لها. في ظل هذه الشروط يتم تغيير وضع شكل في دورة سنوية قليلا عن المجموعات الأولى والثانية (التين 1 و 2). تسلسل المرحلة الآن -- الصيانة ، والحد ، والتكيف والصيانة والحد من (الشكل 4). هذا ، بطبيعة الحال ينطبق على السنة تخطيط السنوى و المرخلي للتدريب مزدوجة.
5.كم يستلزم من الوقت للتوصل إلى مستوى قمة الإنموذج التدريبي؟
مدة الدائرة التدريبية الواحدة 2-8 اشهر. ذلك يعتمد ، الى جانب الخصائص الفردية للرياضي ، وذلك أساسا على تصميم المتوسط ، والكلي وmicrocycles في البرنامج التدريبي. ومع ذلك ، الغالبية العظمى من الرياضيين الوصول شكل داخل 2-3 أشهر. في حالة التخطيط السنوى و المرحلي للتدريب نقرا كل دورة من دورات اثنين من يأخذ على شهرين في المتوسط.
6.هل يمكننا تقصير أو تطويل الوقت للوصول إلى قمة المستوى التدريبي؟
وأشارت الدراسات التي أجريناها أن التغييرات في وحدات التخزين أو شدة التدريب لم يكن تأثير على الوقت اللازم للوصول إلى النموذج. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن تطوير النموذج الأعلى يطيل بعد سن 25 حتي 30 عاما. تغييرات في اتجاه وسائل التدريب كل 3-4 أسابيع سيكون في هذه السن مضاعفة طول دورة.
7.كم من الزمن نستطيع المحافظة على الإنموذج الرياضي العالي ؟؟
من أجل الحفاظ على الشكل الذي هو ضروري لتغيير وسائل التدريب على الأقل مرة كل أسبوعين (1 الى 2 و 3 إلى 4 أسابيع). أشارت الدراسات التي لدينا أنه من الممكن
الحفاظ على شكل لمدة تصل إلى سبعة أشهر.
كم هي مراحل الحد من النموذج؟
مرحلة الحد من النموذج قبل إلى التكيف الفردية ويختلف 1 حتي 2 يصل إلى 3 إلى 4 أسابيع. المراحل التي تتبع لحد من التكيف والصيانة ويعمل حتى آخر مراحل المناورات الانتعاش المحدد ، أو حتى نقل إلى فترات إعداد والمنافسة أو التي تمر بمرحلة انتقالية تأخذ مكان.
8.هل يمكن إستخدام المستوى كدليل لتحديد شكل التدريب؟
ويعتقد البعض أن النتائج فقط على مقربة من أداء الشخصية هي أفضل شكل مؤشرات موثوق بها. ونعتقد أن هذا سيكون من الخطأ ، كما أن هناك العديد من الأسباب لماذا الرياضيين ليست قادرة على تكرار الأداء على أفضل وجه. علاوة على ذلك ، وتجدر الإشارة إلى أن يتم التوصل إلى عادة قمة مستواه في بداية أعمال الصيانة
المرحلة التي تلي مرحلة التكيف. مدة انه هو نفسه للجميع رياضيين (7 إلى 10 أيام).
9.هل من الممكن أن نصل إلى مستوى تدريبي عالي دون إستخدام تمارين المنافسة بالتدريب ؟
نعم ، يمكن القيام به ، شريطة أن :
تنفيذ الأمور من حيث وزنها و ايضاحها التي تختلف في كمية استخدامها في المنافسة تنفذ و تستخدم في القاء الأوامر .· 
أجزاء من التدريبات تشبه الإجراءات في المنافسة القفز للحدث (يقفز الرياضي بالاسراع بتسجيل أسرع وقت، تشغيل أكثر من 30 إلى60 م ).·
تستخدم المسافات قريبة من مسافة السباق في سباقات السرعة.·
المسافات قريبة من مسافة السباق ، أو التدريب الأحمال التي تختلف القليل من إنتاج الطاقة احتياجات المسافة المنافسة ،·
وتستخدم في تشغيل عن بعد الأحداث.
10.هل بالإمكان تحقيق الإنموذج الرياضي من دائرة تدريبية سنوية كبرى واحدة؟
على الرغم من أنه لا يحدث في كثير من الأحيان ، فإنه يحدث في بعض الأحيان إلى الرياضيين الذين يستخدمون في وقت واحد التدريب العامة والخاصة وسيلة مباشرة بعد
الفترة الانتقالية (الشكل 3). تغيير التدريب العامة والخاصة في هذه الوسائل مرحلة كل أسبوع أو أسبوعين فقط يحتفظ التي تحققت من قبل الأداء المستوى. الأمر نفسه ينطبق على الرياضيين الذين يستخدمون نوع المنافسة التمارين فقط مرة واحدة في أسبوعين.
11.ماهي وسائل خفض مستوى الحمل التدريبي خلال الفترة الإنتقالية؟
انخفاض في مستوى الأداء يعتمد على الأنشطة التي استخدمت خلال الفترة الانتقالية والخصائص الفردية الإنمائية للرياضي.
وكان جميع الرياضيين بعد فترة انتقالية السلبي انخفاضا 3 حتي 5 ٪ في أكبر الأداء بعد فترة من الانتعاش نشطة. أداء الرياضيين في المجموعة خفضت لي 8 حتي 12 ٪ (الشكل 1) ، في المجموعة الثانية من 8 حتي 10 ٪ و في مجموعات سوء 5 حتي 8 ٪.
12. كيفية التحكم في مستوى الأداء ؟
فقط ديناميكية أفضل للمنافسة ونتائج التدريب تعكس صحيح صورة للصيانة والتنمية والحد من العمليات. أفضل تدريب ولذلك ينبغي أن تكون النتائج المسجلة بعد كل دورة تدريبية ، أو على الأقل عدة مرات خلال دورة الأسبوعية. إذا التدريبات المنافسة لسبب لا تستخدم خلال بعض مراحل التدريب ، وتقوم على ديناميات الأداء النتائج في التدريبات الأخرى.
نظريات الاستشفاء والتكيف:
لقد أصبح رفع مستوى الانجاز الرياضي وفي مختلف الألعاب الرياضية لا يعتمد فقط على تنفيذ حمل تدريبي عالي، وبالاعتماد على شدة وحجم ونوعية التمرينات المستخدمة، وإنما من خلال الاهتمام أيضاً بعمليات الاستشفاء والراحة بين المؤثرات التدريبية داخل الوحدة التدريبية وبين الوحدات التدريبية والدوائر التدريبية المختلفة.
إذ تؤدي فترة الاستشفاء دوراً مهماً في تشكيل حمل التدريب والتكيف له من قبل الرياضي، ومن اجل فهم عملية الاستشفاء بالشكل الصحيح ومعرفة تأثيراتها على مستوى الانجاز لابد لنا من التطرق إلى أهم النظريات التي تناولت موضوع الاستشفاء بالعرض والتحليل.

نظرية العامل الواحد (One Factor Theory):
يطلق أيضاً على هذه النظرية مصطلح نظرية التعويض الزائد، ويمكن تقسيم مراحل استعادة الاستشفاء إلى أربع مراحل بموجب هذه النظرية وهي:

1) التعب أو الاستهلاك (Depletion).
2) الاستشفاء (Recovering).
3) التعويض الزائد (Over Compensation).
4) العودة إلى الحالة الأولية (Original Statue).

وتعد المراحل أعلاه تقسيماً عاماً للدراسة إذ يمكن إن تتم نفس هذه المراحل مع اختلاف الفترات الزمنية لكل منها، وكذلك الاختلاف في نوعية ومستويات التغيرات الوظيفية بعد أداء المؤثر الواحد وخلال فترة الاستشفاء بين تكرار وأخر، وكما تحدث بين وحدة تدريبية وأخرى، وكذلك على مستوى الدورات التدريبية المختلفة.
تحدد مرحلة التعب أو الاستهلاك من بداية الأداء البدني للحمل التدريبي وحتى الإنهاء منه وبداية الانطلاق لعمليات الاستشفاء من التعب، إذ كلما كانت درجة التعب في حدود فترة الرياضي كان الاستشفاء من اثأر التعب أسرع والعكس صحيح، ويتم خلالها استهلاك مصادر الطاقة بحسب نوع الحمل من حيث الشدة والحجم، إن تكرار الحمل خلالها لا يصلح تماماً.
في حين تؤدي مرحلة الاستشفاء دوراً مهماً في حدوث عمليات التكيف الوظيفي ونجاحها أو فشلها، وخلال هذه الفترة تحدث التغيرات الوظيفية والبنائية المسؤولة عن تطوير الكفاية الوظيفية ورفع مستوى الانجاز الرياضي، ويتم ذلك من خلال التوقيت الصحيح والمناسب لتكرار حمل التدريب بعد فترة الاستشفاء الملائمة.


الشكل يوضح مراحل نظرية العامل الواحد

وقد قسم (أبو العلا) نقلاً عن (بلاتوف) هذه المرحلة إلى فترتين هما:
- فترة الاستشفاء المبكر: وتتم خلال عدة دقائق إلى هذه ساعات، إذ يحاول الجسم العودة إلى حالته الطبيعية والتخلص من أثار التعب، وتحدث هذه المرحلة خلال التدريب أو المنافسة أو بعدهما.
- فترة الاستشفاء المتأخر: والتي تتميز بحدوث التغيرات الوظيفية والبنائية التي تساعد الجسم على نجاح عمليات التكيف الوظيفي، ومن خلال ردود أفعال أجهزة الجسم الداخلية، وفي ضوء أحمال تدريبية عديدة وغالباً ما يلاحظ خلال هذه الفترة حدوث بدايات مرحلة التعويض الزائد.

أما المرحلة التي تلي فترة الاستشفاء المتأخر أو قد تتداخل معها في بعض الأحيان والتي يتميز خلالها الرياضي بحالة وظيفية جيدة تجعله في وضع أفضل مما كان عليه قبل أداء التدريب، فأنها مرحلة التعويض الزائد والتي عادة ما يفضل تكرار حمل التدريب خلالها والذي يؤدي إلى رفع مستوى الانجاز الرياضي وتجنب حالة الإجهاد وركود المستوى.
في حالة زيادة طول فترة الاستشفاء بين المؤثرات التدريبية أو بين الوحدات التدريبية داخل الدورة التدريبية أو بين الدورات التدريبية المختلفة تحدث مرحلة العودة إلى الحالة الأولية، أي رجوع مستوى الرياضي إلى المستوى الذي بدأ منه أولاً، وبذلك من الصعب حدوث التطور وارتفاع المستوى في هذه الحالة.

نظرية العاملين (Two Factor Theory): 
يسمى على هذه النظرية أيضاً بنظرية اللياقة والتعب (Fitness–Fatigue Theory) أيضاً، وتعتمد على فكرة أن عمليات التكيف الوظيفي للرياضي لا تعد ثابتة ولكنها تختلف وتتغير تبعاً لعنصر الوقت، فهناك تغيرات بطيئة وأخرى سريعة.
وبناءً على هذا التقسيم فان اكتساب اللياقة البدنية يعد من التغيرات البطيئة، إذ لا يمكن أن يرتفع مستوى اللياقة البدنية خلال دقائق أو ساعات بعد التدريب، أما التعب أو ضغوط التدريب التي تقع على كاهل الرياضي فأنها تغيرات سريعة فقد تظهر إثناء أو بعد لتدريب مباشرة ولكنها تتغير خلال ثوان أو دقائق أو ساعات أو حتى أيام، لذا ينم تحديد فترات الراحة البينية أو الاستشفاء بحيث تزيد عمليات اكتساب اللياقة أكثر من عمليات زيادة التعب والإجهاد.


_________________
Fencing coach
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التكيف الرياضي:Adaptive sports
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» افكار لمشاريع التخرج لهندسة الاتصالات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اللغات :: قسم علوم الصحه الرياضيه والتربيه البدنيه :: قسم التدريب الرياضى-
انتقل الى: