عالم اللغات
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات عالم اللغات
إذا كانت هذه اول زيارة لك فتفضل و بادر بالتسجيل و شاركنا مواضيعك و اهتماماتك .
أما إذا كنت عضوا مسجلا فتفضل بالدخول و تصفح جديد المنتدى .
ادارة المنتدى تتمنى لك قضاء وقت ممتع و مفيد معنا .

عالم اللغات

منتدى عالم اللغات طريقك الى المعرفه والتعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حقوق الطفل ذو الاعاقة :Rights of the Child with a Disability

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sports world

avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 27
الموقع : www.epeecoach.webs.com

مُساهمةموضوع: حقوق الطفل ذو الاعاقة :Rights of the Child with a Disability    الخميس أغسطس 11, 2011 2:43 pm


ونحن نعنى بالحقوق انها الاحتياجات الاساسية للحياة. اى انها كل مايلزم الطفل والشاب ذو الاعاقة كى يكون سعيدا وفى أحسن حالاته جسديا وعاطفيا وعقليا واجتماعيا وبيئيا. بشكل يضمن له ان يساهم فى بناء نفسه وبناء مجتمعه فى حدود قدراته الفعلية المتنامية وليس فى حدود ما يعتقده من حوله انها قدراته.
و من اجل تسهيل عرض ومناقشة الحقوق فيمكن تقسيمهم مجازا الى خمس مجموعات:
اولا مجموعة الحقوق المدنية والسياسية:
· الحفاظ على هويته بما فى ذلك اسمه ونسبه وجنسيته وصلاته العائلية.
· حرية الانتساب الى جمعيات سلمية.
· أن توضع مصالحه الفضلى فى الاعتبار عند اتخاذ القرارات التى من الممكن ان تؤثر عليه.
· أن تمد الدولة اسرته بكافة اشكال الدعم كى تقوم هذه الاسرة بدورها تجاهه بكل طاقاتها.
· تأمين حق الأطفال ذوى الاعاقات بالتنقل والوصول الى الاماكن والمرافق العامة دون عوائق.
ثانيا: مجموعة الحقوق الصحية:
· تغذية جيدة ومناسبة لمرحلة النمو التى يمرون بها.
· بيئة صحية من هواء وماء نقيين ومسكن صحى.
· التنزه وقضاء اوقات راحة كافية
· العلاج عند المرض
· الحصول على التطعيمات اللازمة
· الحماية من الممارسات والعادات الضارة
· الحصول على توعية صحية وجنسية مناسبة.
· الحد من الامراض المستوطنة.
· للطفل ذو الاعاقة الحق فى العلاج الطبى والنفسى بما فى ذلك الأعضاء الصناعية وأجهزة التقويم وفى التأهيل الطبى والاجتماعى.
ثالثا:مجموعة الحقوق النمائية والتعليمية
أي الحاجة الى اكتساب معلومات ومواقف وسلوكيات من شانها:
· ان تنمى قدرات الطفل ومواهبه الى اقصى حد ممكن لها.
· ان تنمى احترامه لاهله وثقافتهم.
· ان تنمى لديه احترامه للبيئة واكتساب مهارات ادارة مواردها.
· ان تنمى لديه احترامه لحقوقه
· أن تنمى لديه احترامه لحقوق الاخرين
· ان تعده وتساعده على القيام بدور ايجابى فى اسرته وفى مجتمعه
و تقع مسؤولية الإنماء والتعليم هذه على مؤسسات عديدة مثل الاسرة والمدرسة والبرامج غير الصفية والاعلام والمؤسسات الحكومية والغير حكومية.
وان يكون ذلك من خلال: اللعب والهوايات والقراءة والكتابة والعلوم المختلفة وممارسة الفنون والهوايات والمشاركة فى الأحتفالات الثقافات المحلية.
رابعا:مجموعة الحقوق فى الحماية من:
· الفصل عن الوالدين ما لم يخالف هذا مصالحه الفضلى.
· حماية حياته الخاصة وحمايته من التشهير.
· الحماية من الاهمال
· حمايته من كافة اشكال العنف.
· الحماية من كافة اشكال الاستغلال الاقتصادى
· الحماية من الاستغلال الجنسى
· الحماية من تناول المخدرات او الاتجار بها
· الحماية من العزل والتهميش (الحق فى الدمج بالمجتمع).
خامسا:مجموعة الحقوق فى المشاركة
· الحق فى الاحترام.
· الحق فى التعبير عن ارائهم
· الحق فى بلورة دور وتنامى هذا الدور بقدر تنامى قدراتهم واعمارهم
· الحق فى اختيار مجال الدراسة والمستقبل المهنى
· الحق فى تحمل مسؤوليات في حدود إمكانياته
· الحق في الحصول على المعلومات النافعة التى تساعده على تولى مسئوليات والقيام بها.
- الاعتبارات الاساسية لتلبية هذه الحقوق:
- يراعىمبدأ عدم التمييز بين الشباب فى الحصول على أياً من حقوقهم بغض النظر عن الجنس أو الدين فكل الاطفال المعاقين مستهدفين.
- جميع الحقوق السابقة متساوية الأهمية ويجب ان تعمل على حفظ كرامة الطفل المعاق.
- جميع الحقوق السابقة مترابطة ومتداخلة بحيث لا يمكن تناول أحدى هذه الحقوق بمعزل عن الحقوق الأخرى.
- يجب ان يعطى للأطفال ذوى الاعاقات دورا فى العمل على اعمال هذه الحقوق.
ونود هنا ان نركزعلى ثلاث احتياجات تميز الاطفال ذوى الاعاقات فى المرحلة العمرية من 10 – 17 عاما:
اولا معرفة الذات وتقديرها:
الطفل والشاب ذوى الاعاقة يسعيان الى الاجابة عن سؤالين هامين: "من أنا؟ وما دورى؟". والاجابة على هذين السؤالين تتأثر كثيرا بالقيم التى يتبناها المجتمع فى تقييمه لمواطنيه عامة ولذوى الاعاقات خاصة. وبالتالى يعتمد على نظرة المجتمع له فى معرفته لذاته واهم فئات المجتمع الذى يعتمد عليهم فى هذا المضمار ويسعى جاهدا للتعرف على نفسه من خلالهم وايضا كسب تقديرهم هم اسرته وأقرانه ومعلميه.
و فى هذه المرحلة العمرية (10- 17) يتعرف على قدراته المتنامية وامكانياته وحدوده وتزداد معرفته بنفسه. ومن خلال هذه المعرفة ومن خلال طريقة تعامل الاخرين معه يقيّم نفسه ويكون صورة لها عنده واما أن يشعر بالسعادة والرضا او يشعر بالتعاسة نتيجة هذا التقدير.
و الشاب ذو الاعاقة الذى يقدر نفسه بشكل ايجابى يسعى اكثرنحو:
· العمل باستقلالية
· تحمل المسئوليات والقيام بها
· الفخر بانجازاته
· التعامل مع الاحباط بشكل بناء
· حب المغامرة وتجربة طرق جديدة مع تحديد المخاطر وتجنبها.
· تقديم العون للاخرين (فالمعاق كما انه يحتاج الى عون الاخرين من وقت الى اخر يمكنه ايضا تقديم العون كلما سنحت الظروف بذلك)
· اكتشاف مواهبه وملكاته وتنميتها.
اما الشاب ذو الاعاقة الذى تكون صورته عن نفسه سلبية:
· يحط من قدر نفسه وقدراته وينظر فقط الى اعاقته وتكون له مبررا للاعتماد على الاخرين وعدم تحمل المسئولية.
· يتجنب تجربة الاشياء الجديدة
· يلوم الاخرين عن اخطائه
· يتأثر سلبيا بالاحباطات
· يؤثر فيه الاخرين بسهولة ويكون انقيادى يمكن استغلاله.
و كى يساعد الكبار الشاب ذا الاعاقة على اكتساب صورة ايجابية عن ذاته عليهم:
1. الاعتراف ان من حقه ان يكون هو نفسه وليس كما يطمحون أن يكون.
2. فى تعاملهم مع اعاقته عليهم ان لا يركزوا عليها فيلغون شخصه بحيث يصبح هو الاعاقة فقط. ولا ان ينكروها بحيث يحملوه ما لا يحتمل.
3. الاعتراف بحقه في خصوصية واحترام هذه الخصوصية
4. استغلال المناسبات للتعبير له عن الحب بالكلام والافعال.
5. امتداح الحسن من تصرفاته أول بأول، خصوصا أمام الآخرين، وشرح الجزء الايجابى بهذه التصرفات حتى يستطيع تعزيزها. وابداء الاهتمام والتقديرا لكل تحسن يدخله أو يحاول أن يدخله على سلوكياته وأخلاقه.
6. امتداحها ليس فقط على ما تقوم به بل ايضا على ما لم تقوم به ويستوجب المدح مثل عدم الانتقام او رد الاهانة ----
7. عدم الإسراف في امتداحه خصوصا اذا ما كان ما قام به شئ بسيط بالنسبة له فامتداحه فى مثل هذه المواقف يظهر مدى تدنى المتوقع منه وبالتالى يشعره بالدونية.
8. تجنب انتقادها بل نقد تصرفاتها التى تستوجب النقد مع توضيح اين يكمن الخطا.
9. أعطائها مسئوليات متدرجة ومساندتها عل القيام بها
10.تشجيعها على اتخاذ القرارات وفى الواقع فان اى شابة تاخذ قرارات طوال الوقت ولكن القليل منها هو الذى يلفت نظر الكبار وغالبا ما تكون القرارات الخاطئة
11. ان نشجعها على ممارسة الرياضة والفنون فكلايهما يحسن من شعور الفرد بقيمته ويساعد على التغلب على الاحباطات.
12.الضحك معا على الاخطاء فذلك من شانه ان يعلمها ان الاخطاء واردة, وليس لعيب بها. كما يساعدها على التعلم من اخطائها بدلا من انكارها.
ثانيا: الاحتياج لتواجد مع مجموعة أقران
تتميز مرحلة المرحلة العمرية من10- 17 عاما بحاجة الشاب أو الفتاة للارتباط بمجموعة من الأقران، يشعرون بمشاعرها، ويشاركونها أفكارها وهمومها. ويكون ذو الاعاقة أكثر احتياجا للانضمام الى هذه المجموعات. فاذا ما نوفر مناخ مواتى يقبل الطفل المعاق بها فانها ممكن ان تلعب الادوار التالية:
· أن يجد الطفل ذو الاعاقة المجموعة التى تقبله ويستطيع أن يعبر عن أفكاره ومشاعره بها ببعض وهذا القبول يساعده على أن يقبل نفسه ويقدرها.
· مجموعة الاقران هى الوسط الذى يتعرف فيه الطفل المعاق على ذاته – ففى المراحل الأولى يبدأ الفرد فى استخلاص بعض مقوماته الشخصية التى تحدد من هو / هى – ثم ما يلبس أن تطلق عليه الشلة بعض الصفات التى غالباً ما تعطيه صورة عن نفسه أو بالأحرى كيف يراه الآخرون ثم يدخل المرحلة الثالثة وهى أن يفرض الصفات والصورة التى يرغب فى أن تكون.
· مجموعة الاقران هى الوسط الذى يتخلص فيه الطفل المعاق من الحماية الزائدة التى قد يفرضها عليه اهله وتزيد من إعاقته لأنهم من خلالها يؤكدون له ضعفه.
· مجموعة الاقران هى الوسط الذى يمارس فيه الطفل ذو الاعاقة قيمه ويختبرها ويستبدلها بناء على التجربة والخطأ وبناء على القيم العامة السائدة فى المجموعة.
· مجموعة الاقران هى الوسط الذى يكتسب فيه الطفل ذو الاعاقة المهارات الاجتماعية المتنوعة للتعامل مع الآخرين والخروج إلى ضمير النحن وتكوين هويته الفردية والجماعية وتنمية شعوره بالانتماء.
· مجموعة الاقران تقوى لديه ولدى الاخرين الترابط الاجتماعى.
· مجموعة الاقران هى الوسط الذى يؤثر فيه على الاخرين ويشارك فى اتخاذ القرارات
· مجموعة الاقران مصدر صداقات
· مجموعة الاقران مصدر متعة وتسلية
ثالثا: الاحتياج الى نظام:
يحتاج الأطفال ذوى الاعاقات الى نظام فى حياتهم كى:
· يوفر مناخ مواتى لترعرع شخصيته فى الاسرة والأنشطة والمجتمع.
· يشعره انه جزء غير مستثنى من نظام الاسرة أو المجتمع وأن له حقوق وعليه مسئوليات مثل كل الاطفال والشباب. واستثناء الطفل المعاق من النظام دون سبب واضح ومنطقى من ِانه ان يضعف ثقته بنفسه ويضعف من اعتماد اخوته واقرانه عليه فى الادوار التى يمكنه ان يقوم بها.
· يرسى مفهوم العدالة بين الجميع.
· يحمي الاطفال والشباب ذوى الاعاقة من المخاطر والتجاوزات التى قد يقعون بها نتيجة قلة الخبرة او تحكم اهوائهم بهم.
· يساعدهم على تحديد أولوياتهم ويبنى سلم القيم لديهم.
وحتى ينجح هذا النظام فى تحقيق الهدف منه فانه:
1. يجب ان يكون حاسما ومتينا عند اختبار الشباب لحدودهم معه (حيث يقوم معظم الشباب باجراء اختبار للتعرف على تباعيات خرق النظام)
2. ان يتم اعداد قواعد هذا النظام بمشاركة كل من سيتأثر به من أطفال ذوى اعاقات او بدونها.
3. على البالغ الذى يعمل معهم مساعدتهم على احترام هذا النظام من خلال احترامه هو شخصيا له
4. لابد من اعطاء وقت من حين لاخر للتحدث عن النظام وتقييمه وتعديله ان لزم الامر وتكون هذه فرصة عملية لتحديد سلم القيم
5. ان يطبق العقاب المتفق عليه على كل من ينتهك النظام وبشكل فورى وبحيث يكون العقاب مساويآ لحجم الخطأ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق الطفل ذو الاعاقة :Rights of the Child with a Disability
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اللغات :: قسم علوم الصحه الرياضيه والتربيه البدنيه :: قسم علم النفس الرياضى-
انتقل الى: